الإيرانيون ينددون بالهجوم الأميركي على النجف   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

الإيرانيون تظاهروا مثل الشيعة بالعراق ولكن دون حمل صور الصدر (الفرنسية)
ندد آلاف الإيرانيين بالهجوم الذي تشنه القوات الأميركية على مدينة النجف العراقية المقدسة.

وهتف المتظاهرون الذين جابوا شوارع طهران ومدنا إيرانية أخرى "الموت لأميركا" وقاموا بحرق العلم الأميركي وحملوا لافتات تندد بـ "المجازر" الأميركية ضد الأبرياء.

جاء ذلك عقب خطبة الجمعة التي ألقاها رئيس مجلس صيانة الدستور أحمد جنتي، متهما الأميركيين بأنهم يريدون إزاحة المجموعات الإسلامية عن المشهد العراقي كي يبقى فارغا لمن أسماهم العملاء.

وانتقد جنتي المقرب من مرشد الجمهورية علي خامنئي الحكومة العراقية المؤقتة التي قال إنها أعطت الضوء الأخضر لقوات الاحتلال لاجتياح النجف، معربا عن تأييده للمدافعين عن المراقد المقدسة في المدينة من دون أن يذكر قوات الزعيم مقتدى الصدر بالاسم.

ورفض المسؤول الإيراني اتهامات بعض أعضاء الحكومة العراقية المؤقتة والأميركيين بأن طهران تدعم المسلحين الشيعة.

وفيما قرأ المتظاهرون بيانا للحكومة الإيرانية يدين الاحتلال الأميركي للعراق وصمت المجتمع إزاء ممارسات الاحتلال، فقد أحاطت قوات مكافحة الشغب بالسفارة البريطانية لمنع الحشود من مهاجمتها.

يذكر أن السفارة الأميركية في طهران مغلقة منذ العام 1980 بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة