التحالف الغربي يوسع وجوده العسكري في طاجيكستان   
الاثنين 17/9/1422 هـ - الموافق 3/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جندي روسي على ظهر عربة عسكرية ومروحية روسية قرب الحدود الطاجيكية مع أفغانستان (أرشيف)

وسع التحالف الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد ما يسمى بالإرهاب من وجوده العسكري في طاجيكستان، وأعلن مسؤول عسكري طاجيكي كبير عن وصول نحو 70 جنديا أميركيا وإيطاليا مساء أمس إلى بلاده لإقامة قواعد خلفية قد تستخدم في العمليات العسكرية على أفغانستان.

وأكد المسؤول العسكري وجود مجموعة من الجنود الفرنسيين في قاعدة كولياب العسكرية الواقعة على بعد 100 كلم شمالي الحدود الطاجيكية مع أفغانستان، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وأوضح المسؤول أنه من المقرر إقامة قواعد للتحالف الغربي في مطاري دوشنبه وكولياب حيث سينضم الجنود الأميركيون إلى 300 جندي فرنسي مزودين بعدد من مقاتلات ميراج كانت قد وافقت حكومة دوشنبه على استقبالهم الشهر الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن طاجيكستان قدمت الدعم للحملة العسكرية التي تقودها واشنطن على أفغانستان وفتحت مجالها الجوي أمام طائرات التحالف الغربي وسمحت بتمركز قوات أجنبية على أراضيها.

ويتمركز في طاجيكستان 11 ألف جندي روسي يحرسون الحدود مع أفغانستان، وقد أعربت روسيا عن قلقها من الوجود العسكري الغربي في طاجيكستان وقالت إنه قد يهدد مصالحها الجيوسياسية والاقتصادية في الجمهورية السوفياتية السابقة.

وفي السياق ذاته تشير مصادر عسكرية في أوزبكستان المجاورة لطاجيكستان إلى أن ألفي جندي يتمركزون في قاعدة عسكرية ضمن اتفاق يسمح للولايات المتحدة باستخدام الأجواء الأوزبكية.

ويقول مراقبون إن الولايات المتحدة أعطت ضمانات أمنية لطاجيكستان وأوزبكستان مقابل تعاونهما معها قد يسحب البساط من تحت أقدام روسيا في المنطقة على المدى البعيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة