تايوان تعتزم مواجهة الصين إلكترونيا   
الأحد 1433/10/16 هـ - الموافق 2/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:21 (مكة المكرمة)، 19:21 (غرينتش)

ذكرت تقارير إخبارية أن تايوان تعتزم زيادة قدرتها على الحرب الإلكترونية بهدف مواجهة ما تصفه بالتهديد الذي يمثله قراصنة المعلوماتية في الصين على مواقع الإنترنت الرسمية التايوانية خصوصا العسكرية منها.

وقالت صحيفة (ليبرتي تايمز) التايوانية نقلا عن مشروع موازنة 2013، الذي أحاله مكتب الأمن القومي- أبرز جهاز استخباراتي- على البرلمان، إن الحكومة تنوي تطوير وحدات الحرب الإلكترونية لديها على الرغم من التخفيض الشامل في نفقاتها العسكرية بسبب قيود الموازنة.

وأضافت الصحيفة أنه في النصف الأول من العام 2012، شن قراصنة معلوماتية أكثر من مليون هجوم على موقع هذا المكتب جاعلين منه هدفهم المفضل. 

وأكدت الصحيفة مع ذلك أن "كل الهجمات تم رصدها وتجميدها، ولم ينجح أي قرصان في الدخول إلى الموقع الإلكتروني الرسمي للمكتب" من دون توضيح عدد الهجمات الآتية من الصين. لكن مكتب الأمن القومي شدد في تقرير منفصل حول تحديث القدرات العسكرية لبكين والذي أرسل أيضا إلى البرلمان، على التهديد الاإكتروني الصيني. 

ووفق هذا التقرير، فإن "قدرة الحرب الإلكترونية للصين التي زودت بها وحدات الحكومة والجيش، استخدمت لمهاجمة مواقع حكومية واقتصادية وعسكرية تايوانية عبر فيروسات معلوماتية على الإنترنت". 

ويحصل هذا النوع من الهجمات أثناء فترات التوتر بين تايبيه وبكين التي ما زالت تطالب بسيادتها على الجزيرة، وقد جعلت من "إعادة توحيدها" مع البلد الأم أحد أركان دبلوماسيتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة