إيران تحتج على تصريحات موفاز والبرادعي يحذر   
الأحد 1429/6/4 هـ - الموافق 8/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:56 (مكة المكرمة)، 22:56 (غرينتش)

منشأة نطنز قد تكون أحد أهداف هجوم إسرائيلي محتمل على إيران (الفرنسية-أرشيف) 

طالبت إيران الأمم المتحدة باتخاذ إجراء ضد إسرائيل بعدما هدد شاؤول موفاز نائب رئيس وزرائها بشن عمل عسكري ضد طهران بسبب برنامجها النووي.

جاء ذلك في رسالة وجهها سفير إيران لدى الأمم المتحدة محمد خزاعي إلى الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون طالبه فيها "بعمل حازم" حيال تصريحات موفاز، وذلك بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وقالت رسالة خزاعي التي تحمل تاريخ 6 يونيو/ حزيران الجاري إن "مثل هذا التهديد الخطير ضد دولة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي ويتعارض مع معظم المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة، وبالتالي يتطلب ردا حاسما وواضحا من جانب الأمم المتحدة وبوجه خاص من جانب مجلس الأمن".

وذكرت الرسالة أن "النظام الإسرائيلي شجعته لامبالاة مجلس الأمن الدولي" و"يواصل تهديد إيران بشكل خطير في انتهاك فاضح لمبادئ الأمم المتحدة".

وفي التصريح الأكثر وضوحا من مسؤول إسرائيلي، نقلت صحيفة إسرائيلية عن وزير النقل شاؤول موفاز يوم الجمعة قوله إن شن هجوم على إيران يبدو "لا مناص منه" في ضوء فشل العقوبات لحرمان طهران من تقنية تمكنها من صنع قنبلة نووية.

وإضافة إلى ذلك قال وزير البنى التحتية الإسرائيلي بنيامين بن أليعازر السبت إن العالم الغربي "استسلم أمام صنع إيران لقنبلة نووية"، مهددا بأن "إسرائيل ستدمر إيران إذا هاجمتها".

وحسب زعم الوزير الإسرائيلي فإن "مئات الشركات الأوروبية والأميركية -ولن أتحدث عن الصينيين والكوريين الشماليين- تعقد صفقات مع إيران ليل نهار". وفي إشارة إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، أضاف بن أليعاذر أن "هذا الرجل يستهزئ بالعالم أجمع".

يأتي ذلك بعدما دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في خطاب ألقاه أمام لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك) إلى التصدي للطموحات النووية الإيرانية "بكل الوسائل الممكنة"، مؤكدا أن إسرائيل "لن تتساهل مع إمكانية قيام إيران نووية, وعلى أي بلد آخر في العالم ألا يتساهل" في هذا الشأن.

أما الرئيس الأميركي جورج بوش فقد دعا -قبل لقائه مع أولمرت الأربعاء في واشنطن- العالم إلى أن يتعامل بجدية مع ما أسماه التهديد الإيراني "كما تفعل الولايات المتحدة".

تحذير البرادعي جاء بعد التهديدات الإسرائيلية بمهاجمة إيران (الفرنسية-أرشيف)
تحذير البرادعي

من ناحية ثانية قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في مقابلة صحفية إن التهديدات بمهاجمة المنشآت النووية للاشتباه في أنها يوما قد تصنع قنابل يمكن أن يقوض معاهدة حظر الانتشار النووي.

وأضاف البرادعي لمجلة "دير شبيغل" الألمانية التي ستنشر المقابلة الاثنين أن "الإجراء العسكري من طرف واحد يهدد إطار عمل المعاهدة الدولية.. إننا نقف عند نقطة تحول تاريخية".

ولفت إلى أن تهديدا كبيرا للسلام يأتي من الانتشار والاستعداد المتزايد للتفكير في العمل العسكري ضد الأهداف النووية التي ينظر إليها على أنها موضع اشتباه.

وكان البرادعي قد اتهم إيران في الاجتماع الأخير للوكالة الذرية الذي انتهى الخميس بأنها تحجب عنها معلومات رئيسية في موضوع أنشطتها النووية.

وفي هذا السياق اتهم رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني السبت الوكالة الذرية بالمماطلة في معالجة ملف الأنشطة النووية الإيرانية.

وأكد لاريجاني أن طهران لا تريد إطالة أمد النقاشات حول برنامجها الذي تقول إنه سلمي ويتهمهما الغرب بأنها تطمح لاستخدامه عسكريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة