العام الحالي الأكثر حرارة في تاريخ الأرصاد الجوية   
الخميس 1423/5/23 هـ - الموافق 1/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال خبراء الطقس البريطانيون إن الأشهر الستة الأولى من هذا العام شهدت ثاني أكبر ارتفاع في درجات حرارة الجو في العالم, وإن عام 2002 يمكن أن يشهد أعلى متوسط لدرجات الحرارة سجل حتى الآن.

وقال عالم أبحاث المناخ بهيئة الأرصاد الجوية بريوني هورتون "من المرجح أن يكون عام 2002 أشد حرارة من عام 2001 وقد يتجاوز الرقم القياسي المسجل عام 1998"، أما المتحدث باسم هيئة الأرصاد فقال إن اللجنة الحكومية للتغيرات المناخية -وهي الجهة المنوط بها تقديم المشورة للحكومة بشأن التغيرات المناخية طويلة الأجل- تلقي باللائمة في ارتفاع درجة الحرارة على زيادة انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

ويعتقد مكتب الأرصاد أن درجات الحرارة في العالم كانت في الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى يونيو/حزيران أعلى 0.57 درجة مئوية عن المتوسط وهو 15 درجة مئوية.

وخلال 150 عاما منذ أن بدأ رصد درجات الحرارة لم يختلف هذا المعدل إلا عام 1998عندما ارتفع 0.6 درجة مئوية وكان السبب وراء ذلك ظاهرة النينيو التي تؤثر على الطقس، وكشفت الأرقام أيضا عن أن النصف الشمالي من الكرة الأرضية عاش ادفأ الأعوام في تاريخه إذ ارتفعت درجة الحرارة به 0.73 درجة مئوية فوق المعدل.

وقال المتحدث باسم هيئة الأرصاد الجوية إنه بناء على مستوى التلوث تنبأ العلماء بحدوث ارتفاع في درجات حرارة الأرض بما يراوح بين 1.4 و 5.9 درجة مئوية على مدى المائة عام القادمة.

وأضاف "هذا أسوأ سيناريو إذ يمكن أن يتسبب في مشاكل هائلة ناجمة عن ذوبان قمم جبال الجليد وحدوث فيضانات عارمة".

ويجمع مكتب الأرصاد أرقامه من البيانات التي يحصل عليها من المراصد المنتشرة في جميع أنحاء العالم ومن السفن التي تجوب البحار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة