باول واثق من تأييد أغلبية أعضاء مجلس الأمن   
الأحد 1424/1/7 هـ - الموافق 9/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ــــــــــــــــــــ
============================
ــــــــــــــــــــ

==========================
ــــــــــــــــــــ

========================
ــــــــــــــــــــ

قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إنه لن يفاجأ إذا استخدمت فرنسا حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار أميركي بريطاني يجيز استخدام القوة ضد العراق. وأشار في مقابلة تلفزيونية إلى أنه "سيكون من المؤسف أن تقرر فرنسا منع صدور هذا القرار باستخدام الفيتو ولن ينظر إلى فرنسا نظرة إيجابية في الكثير من أنحاء العالم".

لكن باول أوضح أن أمام الولايات المتحدة فرصة قوية لكسب تسعة أو عشرة أصوات في مجلس الأمن لاعتماد مشروع القرار الذي يفترض أن يتم التصويت عليه يوم الثلاثاء المقبل في جلسة حاسمة. وأعرب عن ارتياحه للمشاورات التي أجريت مع العديد من أعضاء مجلس الأمن.

ويحتاج مشروع القرار الذي عرضته واشنطن ولندن ومدريد ويحدد 17 مارس/ آذار الجاري موعدا نهائيا لالتزام العراق بتعهداته في مجال نزع الأسلحة, إلى دعم تسع دول ليتم تمريره في مجلس الأمن شريطة ألا تستخدم أي من الدول الخمس الدائمة العضوية (الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وروسيا) حق الفيتو.

وقال باول إن "الوقت أوشك على النفاد" أمام العراق لتجنب الحرب وأكد أو الولايات المتحدة لا زالت تعتبر تاريخ 17 مارس/ آذار موعدا نهائيا للعراق لنزع أسلحته. وأشار إلى أنه لم يغير الرئيس العراقي صدام حسين موقفه ويوافق على التخلي عن أسلحة الدمار الشامل التي تقول واشنطن إنه يمتلكها وهو أمر لمح باول إلى أنه لا يتوقع حدوثه فإن "احتمال الحرب يزداد بشكل سريع".

ويعول معسكر الحرب داخل مجلس الأمن حتى الآن على أربعة أصوات هي الولايات المتحدة وبريطانيا وإسبانيا وبلغاريا, بينما يضم معسكر السلام والداعي إلى استمرار عمليات التفتيش في العراق كل من فرنسا وروسيا والصين -وتتمتع جميعها بحق النقض – إضافة إلى ألمانيا وسوريا. بينما تخضع الدول الأعضاء الأخرى في مجلس الأمن وتضم باكستان وغينيا وأنغولا والكاميرون والتشيلي والمكسيك لضغوط قوية من كلا الطرفين.

من ناحية أخرى أبلغ الرئيس الصيني جيانغ زيمين رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في اتصال هاتفي بأنه يتعين على فرق التفتيش الموجودة في العراق أن تواصل عملها هناك. وقال الرئيس الصيني إن دعم ومساندة عمل المفتشين من الممكن أن يؤدي إلى حل سلمي للمشكلة العراقية في إطار قرارات الأمم المتحدة.

تدمير صواريخ
في غضون ذلك قال مدير دائرة الرقابة الوطنية العراقية اللواء حسام محمد أمين في مؤتمر صحفي عقده في بغداد إن العراق دمر اليوم ستة صواريخ من طراز الصحود/2 وأوضح أن مجموع الصواريخ التي دمرت حتى الآن 40 صاروخا بينها 30 صاروخا و10 صواريخ تدريب و10 محركات.

وجدد اللواء حسام أمين التأكيد على أن ثلاثة أشهر من التفتيش أظهرت أن بلاده لم تعد تملك أسلحة دمار شامل عكس ما تؤكده واشنطن ولندن. وأضاف أن كافة الاتهامات الأميركية والبريطانية بشأن أسلحة الدمار الشامل هي "أكاذيب وادعاءات لا أساس لها".

وقد عقد الرئيس العراقي صدام حسين اجتماعا مع عدد من كبار المسؤولين العسكريين والمدنيين بينهم نجلاه قصي المشرف على الحرس الجمهوري وعدي المشرف على قوات "فدائيي صدام" شبه العسكرية ووزير التصنيع العسكرى عبد التواب الملا حويش ووزير الدفاع الفريق الأول الركن سلطان هاشم أحمد.

وقالت وكالة الأنباء العراقية إن الرئيس العراقي أشاد بالجهود التي يقوم بها المسؤولين في تنفيذ خطط تعزيز القدرات القتالية للشعب العراقي والجيش. ويأتي الاجتماع في وقت تصاعدت فيه المخاوف من شن حرب وشيكة على العراق بعد تحذير الولايات المتحدة الواضح للعراق بضرورة إثبات أنه تخلى عن أسلحة الدمار الشامل.

حشود عسكرية
في هذه الأثناء تواصل الولايات المتحدة حشد قواتها للحرب المحتملة على العراق
فقد أفادت مصادر ملاحية مصرية أن أربع سفن أميركية وبريطانية عبرت اليوم قناة السويس باتجاه منطقة الخليج للانضمام إلى التعزيزات المتواجدة هناك. وقالت مصادر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن حوالي 240 ألف جندي أميركي يتمركزون حاليا في أماكن مجاورة للعراق استعدادا لحرب محتملة بينهم 130 ألفا في الكويت.

كما تقوم الطائرات الحربية الأميركية على متن حاملة الطائرات أبراهام لنكولن الموجودة في منطقة الخليج بتكثيف تدريباتها استعدادا للبدء بشن الحرب المحتملة على العراق. وحاملة الطائرات أبراهام لنكولن هي واحدة من ثلاث مرابطة في المنطقة, وتقوم طائراتها بالتحليق فوق ما يسمى بمنطقة حظر الطيران بجنوبي العراق.

وذكرت الصحف البريطانية الصادرة اليوم إن الخطط الأميركية والبريطانية لشن حرب في العراق تتضمن السيطرة على بغداد خلال 72 ساعة خصوصا خلال عملية خاطفة ينفذها المظليون على مطار بغداد الدولي.

كما اعتبر اعتبر وزير الخارجية الاميركي كولن باول اليوم الاحد ان معلومات قدمها مفتشو الامم المتحدة حول طائرة عراقية من دون طيار تشكل دليلا
اضافيا على ان العراق لا يحترم التزاماته الدولية.
وقال باول في مقابلة مع محطة "فوكس" التلفزيونية الاميركية "لقد اكتشفوا طائرة
من دون طيار يفترض الا يكون العراق يملكها, يبدو انها من المعدات المحظورة".
وقال ان واشنطن ستستخدم المعلومات عن امتلاك العراق لهذه الطائرة لممارسة مزيد
من الضغط على الدول المترددة في مجلس الامن لدفعهم الى دعم عمل عسكري ضد العراق.
واضاف "ان هذه المعلومات هي من الامور التي سنركز عليها خلال الاسبوع".
ـــــــــــــــــــــــــ
جسل/غ ر/وح انكل

افب 091545 جمت مار 03



الولايات-المتحدة/العراق/رايس موسع
رايس: الاعيب صدام حسين "انتهت"

واشنطن 9-3 (اف ب)- اعتبرت مستشارة الرئيس الاميركي جورج بوش لشؤون الامن القومي
كوندوليزا رايس اليوم الاحد ان الالاعيب التي يقوم بها الرئيس العراقي صدام حسين
"انتهت" وحان الوقت لوضع حد للتهديد الذي يمثله.
وقالت رايس في مقابلة مع محطة "سي بي اس" التلفزيونية الاميركية اليوم الاحد
"الالاعيب التي استخدمها (صدام حسين) انتهت. حان الوقت (..) لوقفه".
واضافت "في حال لم ينزع اسلحته فعلينا ان نفعل ذلك وسيحصل تغيير في النظام".
واعتبرت ايضا ان الوقت قد حان الان "ليتحمل مجلس الامن الدولي مسؤولياته".
ـــــــــــــــــــــــ
فت/غ ر/ص ك ديسك

افب 091555 جمت مار 03

عاجل بغداد تشير الى زيارة محتملة لبليكس للعراق في 17 آذار/مارس

بغداد 9-3 (اف ب) - قال مسؤول عراقي رفيع المستوى اليوم الاحد ان كبير المفتشين
الدوليين هانس بليكس "يمكن" ان يزور العراق في 17 آذار/مارس الحالي.
ــــــــــــــــــ
بور/حسن /ص ك ديسك

افب 091555 جمت مار 03



العراق/الامم-المتحدة/تفتيش موسع
المفتشون اثبتوا ان العراق خال من الاسلحة المحرمة (بغداد)

بغداد 9-3 (اف ب) - اعتبر مسؤول عراقي رفيع المستوى اليوم الاحد ان ثلاثة اشهر من
التفتيش في العراق اظهرت ان بلاده لم تعد تملك اسلحة دمار شامل عكس ما تؤكده
واشنطن ولندن.
وقال اللواء حسام محمد امين مدير دائرة الرقابة الوطنية العراقية المكلفة
العلاقة مع المفتشين الدوليين في مؤتمر صحافي ان "العراق لم يعد يملك اسلحة دمار
شامل وعمليات التفتيش خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة اثبتت ذلك".
واضاف ان كافة الاتهامات الاميركية والبريطانية بشأن اسلحة الدمار الشامل هي
"اكاذيب وادعاءات لا اساس لها".
ـــــــــــــــــــــ
بور/حسن /مم ديسك


افب 091552 جمت مار 03

العراق يقول ان بليكس قد يزور البلاد في 17 مارس .
بغداد 9 مارس اذار /رويترز/ أعلن العراق اليوم الاحد ان هانز بليكس كبير مفتشي الاسلحة بالامم المتحدة قد يزور بغداد في 17 مارس اذار الجاري وهو الموعد الذي يوافق نهاية مهلة حددتها الولايات المتحدة وبريطانيا للعراق لنزع اسلحته والا واجه عملا عسكريا.
يتبع م ه /سيس/ REUTERS

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة