قوات إثيوبية تحتل منطقة عازلة في الحدود مع إريتريا   
الجمعة 1426/10/24 هـ - الموافق 25/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:37 (مكة المكرمة)، 22:37 (غرينتش)

جنود إثيوبيون يتخذون مواقع قرب الحدود الإريترية (الفرنسية)

قالت الأمم المتحدة إن قوات إثيوبية احتلت منطقة عازلة منزوعة السلاح أقيمت للفصل بين الجيشين الإثيوبي والإريتري في تحرك من المرجح أن يزيد التوتر على طول حدودهما المتفجرة.

وأوضحت متحدثة باسم بعثة الأمم المتحدة لإثيوبيا وإريتريا إن جنودا إثيوبيين احتلوا القطاع الشرقي من المنطقة الأمنية المؤقتة لمدة خمسة أيام من السبت إلى الأربعاء، ولم يرد أي تعليق من إثيوبيا.

وقالت جيل بيندلي تايلور سينت للصحفيين إن الجنود الإثيوبيين الذين يصل عددهم إلى العشرين قالوا إنهم دخلوا المنطقة العازلة منزوعة السلاح لأنهم شعروا بالقلق بعد أن أخلت قوات الأمم المتحدة هذا الموقع الإستراتيجي.

وقالت المتحدثة إن القوات الإثيوبية كانت متمركزة على بعد نحو خمسة كيلومترات من حدود إثيوبيا على طريق بوريبادا الذي يعتبره خبراء عسكريون ذا قيمة إستراتيجية عالية بسبب ارتفاعه.

ويقوم نحو 3300 من جنود حفظ السلام بمراقبة المنطقة العازلة في إطار اتفاق السلام لعام 2000 الذي أنهى حرب الحدود التي استمرت عامين بين إثيوبيا وإريتريا وقتل خلالها أكثر من 70 ألف شخص.

وأدت مناورات عسكرية في الآونة الأخيرة شملت قوات ودبابات وصواريخ للدفاع الجوي على جانبي الحدود غير المرسمة التي تمتد ألف كيلومتر إلى تغذية مخاوف من تكرار الحرب.

ودعا مجلس الأمن أمس الأربعاء البلدين إلى خفض قواتهما العسكرية المتواجهة حول المنطقة العازلة خلال 30 يوما وحث الحكومة الإريترية على إنهاء القيود التي فرضتها على نشاطات حفظ السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة