رئيسة سريلانكا تؤجل استفتاء لتعديل الدستور   
الثلاثاء 1422/5/18 هـ - الموافق 7/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شاندريكا كماراتونغا
رضخت رئيسة سريلانكا شاندريكا كماراتونغا لضغوط أحزاب المعارضة وقررت إرجاء استفتاء كان من المزمع إجراؤه يوم 21 أغسطس/ آب الجاري يتعلق بإدخال إصلاحات دستورية مثيرة للجدل.

وكانت كماراتونغا قد دعت إلى إجراء الاستفتاء بعد تعليقها للبرلمان الشهر الماضي قبل تصويت بحجب الثقة عن حكومة الأقلية التي تتزعمها.

ونقلت الإذاعة الرسمية عن بيان صادر عن القصر الرئاسي القول إنه تم تأجيل الاستفتاء إلى 18 أكتوبر/ تشرين الأول القادم لبناء مزيد من الإجماع على الإصلاحات.

يأتي ذلك في أعقاب تزايد حدة الاحتجاج من أحزاب المعارضة على استفتاء دعت إليه الرئيسة السريلانكية يخولها بإجراء تعديلات دستورية دون موافقة البرلمان.

وكان قد نسب إلى كماراتونغا قولها إنها سوف تمضي قدما في تنفيذ إصلاحات دستورية بدون مصادقة البرلمان حال تفويضها بذلك من خلال الاستفتاء. ويلزم طبقا للدستور الحالي موافقة ثلثي أعضاء البرلمان لإجراء أي تعديلات.

يذكر أن العاصمة كولومبو قد شهدت أواخر الشهر الماضي مواجهات دامية بين الشرطة وأنصار المعارضة المحتجين على قيام كماراتونغا بتعليق البرلمان بعد أن فقدت حكومتها الأغلبية. وجاء التعليق في محاولة من الرئيسة لمنع تصويت بحجب الثقة عن الحكومة في البرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة