اتفاق مصري بحريني على قمة عربية عادية مطلع مارس   
الأربعاء 1423/12/18 هـ - الموافق 19/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
القمة العربية التي انعقدت في العاصمة اللبنانية بيروت العام الماضي

ــــــــــــــــــــ
الجامعة العربية تؤكد إلغاء القمة الاستثنائية بشأن العراق والعمل بدلا من ذلك على عقد قمة عادية الشهر المقبل
ــــــــــــــــــــ

قطر تنضم للكويت في الاحتجاج على رئاسة مجلس الجامعة لاجتماعات وزراء الخارجية الذي انعقد في القاهرة الأحد
ــــــــــــــــــــ

أعلنت مصر والبحرين أنهما اتفقتا على عقد القمة العربية العادية في الأول من مارس/ آذار المقبل في القاهرة. وأوردت وكالة الأنباء البحرينية أن الاتفاق تم خلال اتصال بين الرئيس المصري حسني مبارك وعاهل البحرين حمد بن عيسى.

ونقلت الوكالة أن البحرين ستترأس أعمال القمة وستتولى الدعوة لها، وكانت مصادر بالجامعة العربية قد أعلنت أنه تم إلغاء القمة الاستثنائية التي كان من المقرر انعقادها في نهاية الشهر الحالي.

وقد فشل وزراء الخارجية العرب في الاتفاق على قمة استثنائية في الاجتماع الطارئ الذي عقدوه بالقاهرة بداية الاسبوع الحالي. وأكد مصدر مسؤول في جامعة الدول العربية أن الرؤساء العرب لن يعقدوا قمة استثنائية حول العراق، بل سيكتفون بعقد اجتماع عادي في مارس/ آذار المقبل. وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته أن "القمة الاستثنائية حول العراق لن تجرى بسبب الخلافات العربية".

وكشف مصدر مسؤول في الجامعة عن أن "هناك قناعة لدى الجامعة بصعوبة انعقاد القمة الاستثنائية لكنها لا تريد الإعلان عن ذلك، في حين يكتفي المسؤولون فيها بالحديث عن عقد قمة بغض النظر عن اسمها" في إشارة إلى القمة الدورية العادية.

ومن جانبه أكد مصدر رفيع في وزارة الخارجية اللبنانية أمس عدم انعقاد القمة العربية الاستثنائية، التي دعا إليها الرئيس المصري حسني مبارك بسبب "ازدحام" القمم المنتظرة.

سعود الفيصل
وسبق لوزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أن قال إنه "لا حاجة" إلى عقد قمة عربية استثنائية حول العراق محذرا من أنها "ستزيد الأمر سوءا" إذا لم تخرج بقرار يتفق عليه كل العرب. وأضاف في تصريحات بجدة أنه "لا حاجة إلى عقد قمة (عربية) استثنائية بعد الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب".

وفي الأمم المتحدة قال المندوب السعودي فوزي بن عبد المجيد شبكشي لمجلس الأمن أمس إن بلاده تسعى لتجنيب العراق والمنطقة الحرب وعواقبها المدمرة وتدعو إلى حل القضية العراقية من خلال الأمم المتحدة.

احتجاج خليجي
وفي هذه الأثناء علم مراسل الجزيرة في القاهرة أن قطر تضامنت مع شكوى الكويت وقدمت مذكرة احتجاج رسمية ضد إدارة لبنان للاجتماع الوزاري الأخير.

وقال مصدر دبلوماسي عربي إن الجامعة تلقت رسالة "عاجلة" بهذا الخصوص من مندوب قطر محمد بن حمد آل خليفة باعتبار بلاده الرئيس الحالي لدول مجلس التعاون الخليجي. وكشف المصدر الذي رفض ذكر اسمه أن "الرسالة تعبر عن الرفض الخليجي لإدارة وزير خارجية لبنان (محمود حمود) جلسات مجلس الجامعة ورفضه الانصياع للنظام الداخلي للمجلس الذي يدعو إلى التصويت على أي قرار يكون موضع خلاف".

جانب من اجتماع وزراء الخارجية العرب الأحد الماضي
وكانت الكويت قدمت احتجاجا رسميا يوم الثلاثاء لدى الجامعة على "أسلوب إدارة" لبنان الذي رأس اجتماع وزراء الخارجية في القاهرة الأحد لبحث الوضع في العراق. وأضاف الدبلوماسي أن "هذه الرسالة تعزز عدم انعقاد القمة العربية الاستثنائية لأنها تعكس مدى الانشقاق في الصف العربي".

وفي الرياض قال مصدر في منظمة المؤتمر الإسلامي إن المنظمة التي تتألف من 56 عضوا تزمع عقد قمة طارئة في العاصمة القطرية الدوحة في أوائل مارس/ آذار المقبل لبحث الأزمة العراقية. وذكر المصدر" أبلغتنا قطر أن موعد القمة تحدد في الخامس من مارس/ آذار وسيسبقها اجتماع تشاوري في الرابع من الشهر القادم".

الاتحاد الأوروبي
عمرو موسى ومحمود حمود (أرشيف)
من جهة أخرى أعلنت وزارة الخارجية اليونانية أمس أن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ووزير الخارجية اللبناني محمود حمود سيشاركان الاثنين المقبل في اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي تلبية لدعوة من الرئاسة اليونانية للاتحاد.

وقال المتحدث باسم الوزارة بانو بيغليتيس إن موسى وحمود الذي تترأس بلاده القمة العربية سيشاركان في عشاء للوزراء الأوروبيين في بروكسل.

وأكد بيغليتس في تصريح إذاعي على وجود خلافات داخل العالم العربي بشأن الأزمة العراقية، إلا أنه اعتبر أن جميع الدول العربية "متفقة على ضرورة تجنب نزاع عسكري في المنطقة ستكون له عواقب شديدة على الاستقرار الإقليمي".

وكان وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي حضر في القاهرة الأحد الماضي اجتماع وزراء الخارجية العرب حول العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة