عباس وأولمرت يلتقيان الأسبوع القادم بحضور رايس   
الأحد 1428/1/24 هـ - الموافق 11/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:17 (مكة المكرمة)، 17:17 (غرينتش)
لقاء عباس وأولمرت الأخير لم يحقق تقدما على الأرض (الفرنسية-أرشيف)

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن القمة الثلاثية التي ستجمعه مع رئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ستعقد في 19 من الشهر الجاري, لوضع "معالم الطريق لبدء مفاوضات الوضع النهائي".

وأعلن عباس أنه اتفق مع رايس مسبقا على ضرورة الذهاب للحل النهائي وبدء التفاوض على قضايا الحدود والمستوطنات واللاجئين والدولة ووضع جدول زمني لتطبيق ذلك.

في غضون ذلك أكدت مصادر إسرائيلية رسمية أن القمة ستعقد في موعدها, ونفت تكهنات بإمكانية تأجيل اللقاء لحين الانتهاء من تشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية.

وقد امتنع أولمرت عن تحديد موقف حكومته من اتفاق مكة بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وقال إنها لا ترفض أو تقبل هذا الاتفاق وإنها "شأنها شأن المجتمع الدولي لا تزال تدرس تفاصيله".

وشدد أولمرت في مستهل اجتماع لحكومته على ضرورة أن "تطبق أي حكومة فلسطينية جديدة شروط المجموعة الرباعية الداعية للاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف"، مشيرا إلى أنه تحدث هاتفيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحصل على تأكيدات بالتزام موسكو بموقف الرباعية.

وتعليقا على ذلك قال أحمد يوسف المستشار السياسي لرئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إن اتفاق مكة لا يتضمن الالتزام بالاعتراف بإسرائيل، معبرا عن الأمل بأن تقنع السعودية الأميركيين بعدم التمسك بشروط اللجنة الرباعية لرفع المقاطعة عن الحكومة الفلسطينية.

هنية يتسلم خطاب التكليف مجددا منتصف الشهر الحالي (الفرنسية-أرشيف)
حكومة الوحدة

في هذه الأثناء قال الرئيس الفلسطيني إن الإجراءات الدستورية لتشكيل الحكومة الجديدة ستبدأ بعد استقالة الحكومة الحالية، موضحا أنه سيكلف إسماعيل هنية رسميا بتشكيل هذه الحكومة في 15 فبراير/ شباط الجاري.

وقال عباس في ختام محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك بالقاهرة إن المطلوب من الحكومة الجديدة أن تكون ملتزمة بكتاب التكليف نصا وروحا دون الدخول بتفاصيل واجتهادات.

وأضاف أنه يمكن لغير المشاركين في الحكومة أن يتحدثوا كما يريدون لكن المشاركين في الحكومة يجب أن يلتزموا بكتاب التكليف.

ويدعو هذا الكتاب رئيس الوزراء إلى احترام قرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير مع إسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة