قتلى بقصف أميركي ومطالبات بدعم الناتو بأفغانستان   
الاثنين 1429/6/20 هـ - الموافق 23/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)
قوات الأطلسي في أفغانستان تسعى لتعزيز مواقعها لوقف الهجمات (رويترز)

قتل مدنيان ومسلح في هجوم شنته قوات أميركية وعناصر من الشرطة الأفغانية على مجموعة أشخاص قالت إنهم كانوا يزرعون عبوة ناسفة بولاية ننغرهار شرق أفغانستان.

وقالت مصادر أفغانية محلية مسؤولة بالمنطقة إن مروحية أميركية أطلقت نيرانها على المسلحين فقتلت أفغانيا وطفله الصغير, مشيرة إلى أن سكان المنطقة تجمعوا ورددوا هتافات منددة بالحادث.

واعترف متحدث باسم قوات التحالف بوقوع القصف مشيرا إلى استهداف مسلحين, ورفض الإشارة إلى تفاصيل. وكانت قوات التحالف قد ألقت باللائمة على العناصر المسلحة وحملتها مسؤولية مقتل العديد من المدنيين في حوادث مشابهة.

يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه التفجيرات والمواجهات في أنحاء متفرقة على مدى اليومين الماضيين, حيث قتل خمسة من جنود التحالف وخمسة من القوات الأفغانية يوم السبت الماضي.

كما قالت الشرطة إن قذيفة أطلقها مسلحون على عناصر أمنية أخطأت هدفها في ولاية كونر شرق أفغانستان وأصابت منزلا فقتلت قاضيا وطفلين.

على صعيد آخر قال القائد العسكري الألماني بحلف شمال الأطلسي إيغون رامس إن قوات الناتو في أفغانستان بحاجة ضرورية إلى نحو ستة آلاف جندي إضافي, مشيرا إلى أن عدم الوفاء بهذه المطالب من شأنه أن يطيل أمد بقاء تلك القوات في أفغانستان.

وأشار المسؤول الألماني إلى أنه من الضروري تسليم المسؤولية إلى الأفغان في بعض المناطق خلال الفترة المقبلة. ولم يتطرق رامس إلى حجم القوات الألمانية التي يمكن أن تساهم في الزيادة المقترحة, لكنه قال إن على ألمانيا أن تزيد قواتها عن العدد الراهن وهو 3500 جندي.

يشار إلى أن ستة آلاف شخص قتلوا في أفغانستان خلال عام 2007 الذي وصف بأنه الأكثر دموية منذ الإطاحة بنظام حكم طالبان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة