لبنان يتهم إسرائيل بتدبير انفجار ببيروت   
السبت 1424/6/5 هـ - الموافق 2/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
لبنانيون يتجمعون حول حطام السيارة التي فجرت (الفرنسية)

اتهم وزير الثقافة اللبناني غازي العريضي في تصريح للجزيرة إسرائيل بتدبير الانفجار الذي وقع صباح اليوم في الضاحية الجنوبية لبيروت مؤكدا أن القتيل كان من أبرز عناصر المقاومة اللبنانية ضد الاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان.

وأضاف العريضي أن الحادث يأتي في إطار محاولات إسرائيل لزعزعة الاستقرار في لبنان والانتقام من عناصر المقاومة اللبنانية.

وذكر محمد رعد نائب رئيس حزب الله في تصريح لإذاعة لبنانية أنه لا يستبعد تورط أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية في تدبير الانفجار ولكنه أكد عدم وجود أدلة حتى الآن تدعم هذه الفرضية.

وقالت مصادر أمنية لبنانية إن القتيل كان يعمل سائقا في السفارة الإيرانية ببيروت. وقد أصدر حزب الله بياناً ينعى فيه القتيل واسمه علي حسين صالح.

وقالت مصادر الشرطة اللبنانية إن اثنين من المارة جرحا في الانفجار خلافا لما ذكر من قبل عن مقتل ثلاثة أشخاص. وأضافت أن المتفجرات كانت مزروعة في سيارة سوداء من طراز "بي إم دبليو" في شارع هادي نصر الله الرئيسي المؤدي إلى العاصمة والذي يحمل إسم نجل الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله.

من جهتها لم تعلق السفارة الإيرانية ببيروت على الحادث في حين سارعت عناصر غير مسلحة في حزب الله بمساعدة قوات الجيش والشرطة اللبنانية في نقل الضحايا وتنظيم الوضع الأمني.

وقد أثار الانفجار حالة من الذعر في الضاحية التي تعتبر من أهم معاقل حزب الله اللبناني. وقالت مراسلة الجزيرة إن للانفجار دلالة سياسية كونه استهدف موظفا في السفارة الإيرانية وفي منطقة تعتبر معقلا لحزب الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة