داء الكلب يقتل أكثر من خمسين طفلا بأنغولا   
الخميس 9/2/1430 هـ - الموافق 5/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:56 (مكة المكرمة)، 21:56 (غرينتش)
أنغولا حصنت مائة ألف كلب وحيوان ضد المرض (الأوروبية-أرشيف)
أفاد مسؤول طبي في أنغولا أن داء الكلب أودى بحياة أكثر من خمسين طفلا في العاصمة لواندا في الأشهر الثلاثة الماضية مما أثار القلق في مدينة بها آلاف الكلاب الضالة التي يمكن أن يتسبب عقرها في نقل الفيروس إلى البشر.
 
وقال لويس برناردينو مدير مستشفى في العاصمة "هذا شيء لم أره من قبل في أنغولا، الفيروس خطير للغاية لأنه مثل عقوبة الموت للبشر".
 
وداء الكلب هو إصابة فيروسية خطيرة يكاد يكون قاتلا إذا ترك دون علاج وينتقل عادة عبر اللعاب من حيوان مصاب غالبا ما يكون كلبا والأطفال هم عادة أكثر ضحايا داء الكلب لأنهم لا يستطيعون حماية أنفسهم من الكلاب.
 
وكافحت السلطات في لواندا لاحتواء الفيروس وانطلقت الشهر الماضي حملة تطعيم واسعة عبر المدينة حيث لقح مائة ألف حيوان ضد المرض ومنها الكلاب والقطط والقردة.
 
ويقتل داء الكلب نحو خمسين ألف شخص في أنحاء العالم كل عام. وينتشر المرض في كل دول العالم، لكن معظم الوفيات (أكثر من 95%) تحدث في أفريقيا وآسيا حسب الأمم المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة