اجتماع بون يسعى لإنقاذ اتفاقية كيوتو   
السبت 1422/5/1 هـ - الموافق 21/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطة مكافحة الشغب تعتقل أحد المتظاهرين ضد اجتماع بون
يسعى وزراء البيئة المجتمعون بالعاصمة الألمانية بون لإنقاذ اتفاقية كيوتو للحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض بعدما رفضتها الولايات المتحدة. وقال وزير البيئة الهولندي يان برونك الذي يقود المفاوضات لإقرار الاتفاقية إن تقدما حدث أثناء المناقشات.

وأعرب برونك عن تفاؤله من المناقشات التي دخلت يومها قبل الأخير، مشيرا إلى أن جميع الأطراف سوف تكون قادرة على تحديد تسوية حول جميع القضايا وليس كل قضية على حدة.

وذكرت الأنباء أن وزير البيئة الهولندي كان حريصا خلال الساعات الماضية على تصحيح جوانب الفشل في قمة لاهاي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بشأن القضية نفسها. واستدعى برونك وفود 185 دولة لعقد جلسة مفاوضات في منتصف الليلة الماضية لمحاولة الإسراع في عملية التوصل إلى اتفاق.

وقال وزير البيئة الأرجنتيني راؤول إسترادا الذي قاد جهود التوصل إلى الخطوط العريضة لاتفاقية كيوتو باليابان قبل أربعة أعوام "إنهم متعبون ولكن الأمور تتطور كما ينبغي". وذكر وزير البيئة السويدي كيل لارسن "توجد بعض العلامات الجيدة ولكن لاتزال الخلافات كبيرة".

وقال مراقبون إن آمال المؤيدين لإقرار اتفاقية كيوتو للحد من انبعاث الغازات تصطدم برفض الولايات المتحدة أكبر ملوث في العالم. يشار إلى أن وزراء البيئة يبذلون هذه الجهود بغية فرض تخفيض ملزم لانبعاث الغازات على الدول الصناعية لتكون في المتوسط أقل من معدلات عام 1990 بنسبة 5.2% بحلول عام 2012.

وأضاف المراقبون أن خطوط الاتصال مفتوحة أمام وزراء البيئة للرجوع إلى زعماء الدول الثماني الكبرى أثناء اجتماعهم في مدينة جنوا الإيطالية إذا استمر المأزق الذي تمر به المباحثات بحلول غد.

وقد ناقش المستشار الألماني غيرهارد شرودر ورئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي المسألة في إيطاليا. وقالت مصادر بالاتحاد الأوروبي إن المفاوضات بين الاتحاد واليابان التي تعتبر مهمة لآمال الأوروبيين للمصادقة على المعاهدة في بقية العالم خارج الولايات المتحدة، تركزت على الغابات واستثمارات المفاعلات النووية.

وقالت مفوضة الاتحاد الأوروبي للبيئة مارغوت فالستروم "نحن نقوم بنوع من عملية إنقاذ لاتفاقية كيوتو". وقالت جنيفر مورغان مديرة التغيرات المناخية بصندوق حماية الحياة البرية ومقره واشنطن إن السبب الوحيد الذي يحول دون التوصل إلى اتفاق في بون هو عدم توفر الشجاعة السياسية لدى وزراء البيئة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة