حملة على مواقع إلكترونية بالصين   
السبت 1433/5/9 هـ - الموافق 31/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:48 (مكة المكرمة)، 14:48 (غرينتش)
السلطات أغلت مواقع إلكترونية نشرت "شائعات" عن محاولة إنقلاب محتملة ودخول مركبات عسكرية لبكين (الأوروبية)

أغلقت السلطات الصينية 16 موقعا إلكترونيا وأجبرت مواقع أخرى لمدونات بوقف خدمات التعليقات بهدف التصدي لما أسمته "شائعات مسيئة" بشأن وقوع محاولة انقلابات محتملة في الصين.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن الشرطة اعتقلت ستة أشخاص بتهمة نشر شائعات في الأسبوع الماضي عن اضطرابات سياسية ودخول مركبات عسكرية لبكين.

ولم يظهر أي دليل على تحركات غير معتادة لقوات في بكين بعد أن بدأت الشائعات في التداول الأسبوع الماضي.

وجاءت الشائعات في أعقاب الإطاحة بزعيم الحزب الشيوعي في مدينة  "تشونغ كينغ" بو شيلاي، في وقت سابق هذا الشهر، والذي كان مرشحا للفوز بمنصب رفيع في البلاد بعد مؤتمر الحزب الذي يعقد كل خمس سنوات في أكتوبر/تشرين الأول.

وأوضح إشعار على موقع "سينا دوت كوم" للمدونات الصغيرة أنه سيتم تعليق إرسال التعليقات لمدة 72 ساعة بدءا من صباح اليوم السبت.

وقال موقع المدونات الصغيرة "تي دوت كيو كيو دوت كوم" إنه سيتم تعليق إرسال التعليقات في نفس الفترة بعد استخدام الموقع لإرسال "معلومات ضارة".

وأضاف أنه صدر أمر بعملية التنظيف بسبب "التأثير الاجتماعي غير الصحي للشائعات وغيرها من المعلومات غير القانونية التي تنتشر عبر المدونات الصغيرة".

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" الرسمية عن مسؤول حكومي قوله إن الموقعين تم "توجيه انتقاد لهما ومعاقبتهما" بسبب نشر شائعات سياسية.

ويعتقد أن عددا من القادة الأمنيين والعسكريين البارزين يدعمون بو شيلاي، وبينهم تسو يونغ كانغ، أبرز مسؤول عن الأمن العام في الصين.

يذكر أن تسو هو الشخصية الوحيدة في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب والمؤلفة من تسعة أشخاص، التي عارضت الإطاحة ببو خلال اجتماع عقد في 7  مارس/آذار الجاري، وفقا لما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أمس الجمعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة