30 قتيلا في قصف للنظام بريف اللاذقية والثوار يردون   
الأحد 26/4/1436 هـ - الموافق 15/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:13 (مكة المكرمة)، 15:13 (غرينتش)

عمر أبو خليل-ريف اللاذقية

قتل ثلاثون مدنيا، بينهم نساء وأطفال، وجرح ما لا يقل عن عشرين آخرين في قرية الناجية بجبل الأكراد في ريف اللاذقية (غرب سوريا) جراء استهدافها بعدة صواريخ فراغية موجهة من طيران النظام الحربي صباح الأحد، في حين سارعت المعارضة المسلحة للرد بقصف مضاد.

ونقل شهود عيان أن المشافي الميدانية القريبة غصت بالجرحى، وأشار الناشط الإعلامي أبو محمد الساحلي إلى أن حالة عدد من الجرحى حرجة، في الوقت الذي تعاني فيه أغلب المشافي الميدانية من نقص في الأدوية والمستلزمات الإسعافية.

وسارع عدد من الأهالي إلى المشافي الميدانية للتبرع بالدم لإنقاذ الجرحى، في حين يقوم البعض بإزالة الأنقاض لإنقاذ ما دفنته تحتها، حيث أشار أحد سكان القرية إلى وجود عدة مفقودين بين الركام.

ويشارك عناصر الجيش الحر في إنقاذ المدنيين والتبرع بالدم، ولم يخف العنصر أبو الليث غضبه حيث شتم بصوت عال الحكومة السورية المؤقتة والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بسبب ما أسماه منعهما تزويد الجيش الحر بمضادات الطيران.

وقال "نحن نموت كل يوم ببراميل النظام وصواريخ طيرانه الحربي، لماذا لا يزودوننا بمضادات لهذا الطيران، أم أن الدعم محصور بمصروفات الفنادق والاجتماعات المتكررة التي تكلف ملايين الدولارات؟".

يُذكر أن تلك الغارة الجوية هي الرابعة بالمنطقة الأحد، حيث استهدفت الغارات السابقة عدة قرى لكن خسائرها اقتصرت على الجانب المادي، بينما لا يزال طيران النظام يحلق في سماء المنطقة.

قصف اللاذقية
ولم يتأخر رد الثوار على قصف الناجية، فأطلقوا رشقة من صواريخ غراد على مدينة اللاذقية وبعض القرى الموالية للنظام ذات الأغلبية العلوية، وأصابت "المربع الأمني" للنظام، دون ورود أنباء عن وقوع إصابات بشرية.

وأشار أبو وليد الذي يسكن ضاحية تشرين بالقرب من "المربع الأمني" إلى أن حالة ذعر كبيرة يعيشها أنصار النظام، ولفت إلى حالة تخبط وفوضى في صفوفهم، دفعت الكثير منهم إلى مغادرة الأحياء القريبة من الموقع.

وأضاف أن حالة الذعر أدت لوقوع حادث اصطدام بين سيارتي إسعاف حضرتا إلى الموقع، ما تسبب بجرح ممرض وسيدة تزامن وجودها مكان الحادث.

وكان الجيش الحر قد أطلق السبت عدة صواريخ غراد على مدينتي اللاذقية والقرداحة، متسببا بسقوط عدة قتلى وجرحى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة