الشرطة تطالب القس جونز بدفع الفاتورة   
الاثنين 1431/10/11 هـ - الموافق 20/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:16 (مكة المكرمة)، 16:16 (غرينتش)

تلويح القس جونز بحرق نسخ من المصحف أثار غضبا إسلاميا عارما (الفرنسية-أرشيف)

تطالب الشرطة الأميركية القس تيري جونز بوجوب دفع فاتورة التكاليف الأمنية المقدرة بـ180 ألف دولار في ظل الغضب الذي أثاره بعد تلويحه بحرق نسخ من المصحف الشريف أمام كنيسته، مما استلزم توفير جهود أمنية كبيرة خشية ردود فعل محتملة.

وذكرت مصادر أمنية في بلدة غينسفيل بولاية فلوريدا الأميركية أن دوائر الشرطة المحلية أمضت أكثر من شهر في توفير الخطط الأمنية الكفيلة بحماية السكان المحليين والقريبين من الكنيسة التي يرعاها القس جونز.
 
ونسبت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إلى الناطق باسم الشرطة في غينسفيل قوله إن المخاوف الأمنية أدت إلى استنفار عدد كبير من الشرطة، وأضاف أن مسؤولي الشرطة وعددهم 286 كانوا منتشرين إما في "مركز اليمامة" أو كنيسة جونز أو مواقع أخرى في ظل حالة الطوارئ في المنطقة.


وأضاف الناطق باسم الشرطة أن الاستعدادات الأمنية الكبيرة كانت ضرورية خشية التعرض لأي انتقادات في حال حدوث طارئ مرعب في حال نفذ القس تهديداته بحرق المصحف في فناء الكنيسة.

وبينما قالت مصادر أمنية في غينسفيل إن الشرطة المحلية أنفقت أكثر من 180 ألف دولار لحفظ الأمن في المنطقة، نقلت الصحيفة عن القس جونز قوله إن الكنيسة لم تكن تدرك أنها ستتحمل تكاليف الفاتورة الأمنية.


يشار إلى أن تهديد القس بحرق نسخ من المصحف في الذكرى التاسعة لـهجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول أثار غضبا عارما في أنحاء مختلفة من العالم الإسلامي قبل أن يوافق أخيرا على التخلي عن فكرته تحت ضغوط من الرئيس الأميركي باراك أوباما وقادة آخرين في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة