جنود سابقون يستولون على مركز للشرطة في بيرو   
الاثنين 1425/11/23 هـ - الموافق 3/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:45 (مكة المكرمة)، 16:45 (غرينتش)
مطالب باستقالة توليدو (الفرنسية-أرشيف)
جرح سبعة أشخاص على الأقل اثنان منهم في حالة خطيرة، بعدما استولت مجموعة من 150 فردا يقودها جندي سابق على مركز للشرطة في منطقة جبال الأنديز الجنوبية في بيرو، مطالبين باستقالة الرئيس أليخاندرو توليدو.
 
وقال النائب إدغار فيلانوفا إن أنتارو هومالا وأنصاره احتجزوا عشرة من رجال الأمن رهائن بعدما اقتحموا مركز الشرطة في أنداهوايلاس جنوب شرقي العاصمة ليما في الساعات الأولى من أول أيام العام الجديد.
 
ونقلت الإذاعة البيروفية عن هومالا قوله إنه لن ينسحب ما لم يقدم توليدو استقالته، غير أنه أعرب عن استعداده للدخول في مفاوضات.
 
وبعد ساعات على استيلاء الجماعة على مركز الشرطة لم يصدر أي رد فعل من توليدو، لكن رئيس الوزراء كارلوس فيريرو قال إن حكومته لن تسمح باستخدام العنف لتعويق الديمقراطية في البلاد.
 
وأضاف أن الحكومة لن تتصرف بعنف لكنه أكد التزامه بإعادة النظام العام وإلقاء القبض على من وصفهم "بالمخربين"، متهما إياهم بالارتباط بتجارة المخدرات.


 
واكتسب هومالا وشقيقه أولانتا شهرة إبان اندلاع التمرد عام 2000 ضد الرئيس السابق ألبرتو فوجيموري وحكومته التي وجهت إليها اتهامات بالفساد.
 
وتدعو حركتهما المتطرفة التي يشكل الجنود السابقون معظم أعضائها إلى تأميم الصناعة وإجازة المزارع التي تنتج الكوكايين ومساندة الانقلابات العسكرية للإطاحة بالحكومات الفاسدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة