لجنة أميركية تطالب بإجراءات للحد من بدانة الأطفال   
الجمعة 1425/9/2 هـ - الموافق 15/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:06 (مكة المكرمة)، 8:06 (غرينتش)
قالت لجنة من الخبراء الأميركيين إنه يتعين على الآباء والمدارس والحكومة والمعلنين وصناعة الطعام بأكملها إدخال تغييرات لمواجهة مشكلة ازدياد بدانة الأطفال.
 
واقترح التقرير المخصص لبدانة الأطفال والصادر عن معهد الطب إدخال بعض الإجراءات المثيرة للجدل مثل كتابة مواصفات أكثر دقة على الوجبات السريعة وإعطاء المدارس صلاحيات لمراقبة وزن الأطفال وصحتهم.
 
وقال التقرير إنه يتعين وضع مستويات للتغذية لجميع أنواع الطعام والمشروبات التى تقدم بالمدارس بما في ذلك التي يتم الحصول عليها من أجهزة البيع، واعتبر التقرير أن "حوالي تسعة ملايين طفل تزيد أعمارهم عن ست سنوات بدناء" في الولايات المتحدة.
 
ويتهدد هؤلاء خطر كبير بالإصابة بمرض السكري وأمراض القلب، وذكرت دراسة نشرت الأسبوع الحالي أن الأطفال الذين يعانون السمنة وتقل أعمارهم عن سبع سنوات لديهم دلائل بوجود تلف في شرايينهم.
 
وقال الدكتور جيفري كوبلان من جامعة إيموري في أتلانتا الذي ترأس مجموعة الخبراء وكان مديرا سابقا لمراكز مكافحة الأمراض والحد منها "يجب علينا أن نتحرك الآن ويتحتم علينا أن نقوم بذلك كأمة".
 
وأوصت اللجنة التي أعدت التقرير المدارس بالعودة إلى التربية البدنية، وإضافة برامج أخرى للأطفال حتى يمارسوا تدريبات رياضية لمدة نصف ساعة يوميا.
 
ويقوم المعهد -وهو هيئة مستقلة- بإسداء النصيحة للحكومة الفيدرالية حول شؤون الصحة مثل الحاجة للفيتامينات والتأمين الطبي، وشكل لجنة من أطباء متخصصين في الأطفال وخبراء في التعليم والصناعة ومحامين لبحث موضوع سمنة الأطفال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة