قوة إثيوبية سودانية مشتركة تقتل وتأسر 130 متسللا   
الاثنين 20/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

قتلت قوة عسكرية إثيوبية سودانية مشتركة 50 من رجال المليشيا وأسرت 80 آخرين على امتداد الحدود المشتركة بين البلدين الأسبوع الماضي، واتهمت وزارة الدفاع الإثيوبية إريتريا بتدريب هؤلاء المقاتلين.

وقال الجنرال سيوم هاجوس نائب قائد القوة الإثيوبية العاملة على الحدود إن السودان سلم منذ ذلك الوقت أربعة من مقاتلي المليشيا الذين تسللوا إلى البلد.

واتهم المسؤول العسكري الإثيوبي إريتريا بتدريب المتسللين وإرسالهم إلى منطقة الحدود الإثيوبية السودانية المشتركة لدق إسفين بين الدولتين الجارتين، فضلا عن تعطيل مشروعات تنمية مشتركة على الحدود بينهما.

وقال سيوم إن قادة القوة من الطرفين يعقدون اجتماعات دورية لمراجعة الأمن على الحدود المشتركة للبلدين الممتدة بطول ألف كيلومتر.

ولم يصدر تعقيب فوري من إريتريا التي خاضت حربا في الفترة بين عامي 1998 و2000 بشأن بلدة بادمي الصغيرة على الحدود التي تخضع لإثيوبيا، وأنهت اتفاقية وقعت بالجزائر عام 2000 الحرب التي أودت بحياة 70 ألف شخص.

وساءت العلاقات بين إريتريا وإثيوبيا مرة أخرى عندما رفضت أديس أبابا حكما بشأن ترسيم الحدود بين الدولتين يجعل مدينة بادمي جزءا من إريتريا، وطبقا لاتفاق الجزائر وافقت الدولتان على أن حكم لجنة الحدود سيكون ملزما.

كما تدهورت علاقات السودان مع إريتريا بعد أن أصبحت العاصمة أسمرا مقرا لجماعات المعارضة السودانية المختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة