تايلور يختفي من مكان إقامته في نيجيريا   
الأربعاء 1427/2/29 هـ - الموافق 29/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)

تشارلز تايلور اختفى عقب موافقة نيجيريا على تسلميه إلى سيراليون (الفرنسية-أرشيف) 
قال مسؤولون نيجيريون إن الزعيم الليبيري السابق تشارلز تايلور المطلوب للمحاكمة لارتكابه جرائم ضد الإنسانية، اختفى من مكان إقامته في نيجيريا.

وأوضح المصدر نفسه أن تايلور اختفى الليلة الماضية من الفيلا التي كان يقيم فيها في بلدة كالابار جنوب العاصمة أبوجا.

وذكرت متحدثة باسم الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو أنه تم اعتقال كافة رجال الأمن الذين كانوا مكلفين بحراسة تايلور.

 

وستقوم لجنة مؤلفة من خمسة أعضاء بينهم رئيس شرطة متقاعد وممثل من برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة، بالتحقيق في المسؤولية عن اختفاء تايلور وتحديد ما إن كان قد فر أم اختطف.

 

وحذر مدعون دوليون وجماعات حقوق الإنسان من أنه في حال تمكن تايلور من الإفلات من تسليمه إلى محكمة جرائم الحرب في الدولية الخاصة في سيراليون، فقد يشكل مجددا خطرا على استقرار غرب أفريقيا.

 

وسيسبب فراره كذلك إحراجا للرئيس النيجيري عشية زيارته واشنطن للقاء الرئيس الأميركي جورج بوش، بعدما حث المتحدث باسم البيت الأبيض هذا الأسبوع نيجيريا على ضمان مثول تايلور أمام العدالة للجرائم التي ارتكبها.


وقال الصحفيون الذين زاروا تايلور في مقر إقامته في مدينة كالابار هذا الأسبوع، إنهم لم يروا أي دليل على وجود قوات أمن نيجيرية عندما وصلوا إلى الطريق المؤدي إلى الفيلا، ودخلوا من خلال بواباتها دون مساءلة.  

يأتي اختفاء تايلور في وقت كانت فيه الحكومة النيجيرية تستعد لتسلميه إلى سيراليون للمثول أمام المحكمة التي شكلتها الأمم المتحدة.

وكان تايلور زعيم الحرب الليبيري السابق تسلم السلطة عام 1997. ولجأ إلى نيجيريا في أغسطس/آب 2003 بموجب اتفاق دولي يهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية التي دارت في سيراليون فيما بين عامين 1991 و2002 وأسفرت عن سقوط 200 ألف قتيل.

إلا أن تايلور ملاحق من قبل محكمة خاصة بسيراليون برعاية الأمم المتحدة، لجرائم حرب وقعت خلال النزاع. وهو متهم بارتكاب جرائم حرب ومجازر وجرائم اغتصاب وتجنيد أطفال للقتال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة