شهيدان بغزة وإسرائيل تشدد الأمن قرب الخط الأخضر   
الاثنين 1423/12/2 هـ - الموافق 3/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد أقارب تامر خضر (19 عاما) يقبله في مستشفى بغزة بعد استشهاده بنيران قوات الاحتلال قرب الحدود بين القطاع ومصر أول أمس
ــــــــــــــــــــ

إسرائيل تتخذ إجراءات أمنية مشددة على جانبي مناطق التماس شمالي الضفة الغربية وداخل إسرائيل وتنشر الحواجز وتعزز دورياتها في منطقة وادي عارة داخل الخط الأخضر ــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال ترفع حظر التجول عن معظم مناطق مدينة الخليل وتبقيه على البلدة القديمة
ــــــــــــــــــــ

استشهد فلسطينيان وجرح آخران بينهما سيدة بنيران دبابة إسرائيلية في قرية عبسان الصغيرة شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. وذكرت مصادر فلسطينية أن الدبابة المتمركزة على الشريط الحدودي فتحت النار بشكل عشوائي على الأربعة وبينهم ثلاثة أشقاء وهم يعملون في أرضهم، ما أدى إلى مقتل سالم عابد قديح (60 عاما) وزهير أبو شاب (35 عاما).

في هذه الأثناء اتخذت السلطات الإسرائيلية إجراءات أمنية مشددة على جانبي مناطق التماس شمالي الضفة الغربية وداخل إسرائيل ونشرت الحواجز وعززت دورياتها في منطقة وادي عارة داخل الخط الأخضر والمتاخمة لشمال الضفة الغربية. كما حظرت التجوال في منطقة طولكرم بعد الإعلان عن اعتزام مقاتلين فلسطينيين شن هجمات فدائية داخل إسرائيل.

في سياق متصل أعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال أغلقت خمس قرى فلسطينية تقع على الخط الأخضر شمالي مدينة جنين بالضفة الغربية وفرضت عليها حظر التجول في وقت تقوم فيه مروحيتان بمراقبة المنطقة جوا. وأوضحت المصادر أن القرى المستهدفة هي عنين وطيبة وبرتعة وروماني وزبوبا.

أحد أفراد منظمة دولية للسلام يحاول إعاقة تقدم دبابة إسرائيلية في مدينة الخليل (أرشيف)
الوضع في الخليل

وفي مدينة الخليل رفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي الحظر الذي تفرضه على المدينة منذ فجر الخميس الماضي وسحبت آلياتها العسكرية المنتشرة في المدينة. وأوضحت مصادر أمنية فلسطينية أن الجنود الإسرائيليين أبقوا الحظر مفروضا على البلدة القديمة التي توجد فيها بؤر استيطانية يعيش فيها نحو 600 مستوطن بحماية مئات الجنود وسط السكان الفلسطينيين البالغ عددهم 20 ألفا.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال لم تسحب كتل الإسمنت التي تسد غالبية الطرق الرئيسية للمدينة. وقد دعت وزارة التربية الفلسطينية عبر الإذاعات المحلية التلاميذ للتوجه إلى مدارسهم اليوم إثر رفع حظر التجول عن المدينة.

وأسفرت العملية الواسعة التي شنتها قوات الاحتلال في الخليل وأطلقت عليها اسم "الشتاء الدافئ" عن هدم 22 منزلا أمس معظمها تحت الإنشاء. وشرعت جرافات جيش الاحتلال بجرف هذه المنازل بحجة أنها بنيت دون ترخيص من السلطات الإسرائيلية. وتعتبر عملية الهدم هذه الكبرى منذ هدم جيش الاحتلال 62 محلا في سوق قرية نزلة عيسى شمالي الضفة الغربية يوم 21 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وكانت إسرائيل قالت إنها تهدف من عملياتها في الخليل لاعتقال مطلوبين إثر سلسلة هجمات في منطقة الخليل أسفرت عن سقوط 22 قتيلا إسرائيليا خلال الأشهر القليلة الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة