غارات إسرائيلية على غزة دون وقوع إصابات   
الأحد 1436/8/20 هـ - الموافق 7/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:16 (مكة المكرمة)، 6:16 (غرينتش)

شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي الحربية فجر اليوم سلسلة غارات على موقع لكتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس شمالي قطاع غزة دون الإعلان عن إصابات.

ولم يكتف الاحتلال بتلك الغارات، بل أعقبها بإغلاق المعبرين الوحيدين بين قطاع غزة وإسرائيل، بينما برر متحدث عسكري إسرائيلي بأن هذا التطور يأتي رداً على قيام فلسطينيين بإطلاق قذيفة صاروخية على جنوبي إسرائيل مساء أمس السبت.

ووفق شهود عيان، فإن طائرات الاحتلال قصفت بعدة صواريخ موقع "فلسطين" العسكري التابع لكتائب القسام في بيت لاهيا (شمالي قطاع غزة).

وألحق القصف الإسرائيلي أضرارًا بعدد من المنازل الفلسطينية القريبة من الموقع المستهدف، بينما لا تزال الطائرات الحربية الإسرائيلية تحلق بكثافة في أجواء قطاع غزة وعلى ارتفاعات منخفضة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن مصادر طبية فلسطينية -لم تكشف عن هويتها- القول إن الغارات الإسرائيلية لم توقع أي إصابات في صفوف الفلسطينيين.

وكتب المتحدث باسم قوات الاحتلال للإعلام العربي أفيخاي أدرعي في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنه "في أعقاب إطلاق الصواريخ من قطاع غزة في الأيام الأخيرة قرر وزير الدفاع موشيه يعالون إغلاق معبري كيرم شالوم (كرم أبو سالم) وإيريز (بيت حانون) باستثناء حالات إنسانية عاجلة".

ولم يتبنَ أي تنظيم حتى اللحظة مسؤولية إطلاق الصواريخ تجاه إسرائيل.

وكان تنظيم غير معروف، يُطلق على نفسه اسم "سرية الشهيد عمر حديد-بيت المقدس"، قال في بيان سابق إنه في حِلٍّ من التهدئة التي أبرمتها حركة حماس مع إسرائيل، وأنه سيواصل إطلاق الصواريخ، مطالبًا حركة حماس بالكف عن ملاحقة "الدعاة" و"طلبة العلم"، حسب تعبيره.

وأعلن هذا التنظيم تبنيه مسؤولية إطلاق ثلاثة صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل، "رداً على مقتل أحد الكوادر السلفية صباح الثلاثاء الماضي على يد قوات من وزارة الداخلية بغزة"، وفق بيان لهذا التنظيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة