التجمع السوداني المعارض يجتمع في إريتريا   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

بدأت في العاصمة الإريترية أسمرا مساء أمس الأربعاء اجتماعات التجمع الوطني الديمقراطي السوداني الذي يضم تحالفا لأحزاب المعارضة السودانية بمشاركة كل من رئيس الاتحاد محمد عثمان الميرغني وزعيم حركة التمرد جنوبي السودان جون قرنق.

وقال الأمين العام للتجمع با غان أموم إن المناقشات التي تستمر ثلاثة أيام, ستتناول عملية السلام الجارية ومبادرات اللقاءات بين الاتحاد والحكومة السودانية ومشكلة دارفور ومستقبل الاتحاد الوطني الديمقراطي.

وسيناقش الاجتماع دور ومكانة الاتحاد الوطني الديمقراطي في العملية السلمية والتغيرات السياسية في السودان. ودعا الميرغني المتحاربين "إلى تحكيم العقل والجلوس إلى طاولة المفاوضات للتوصل إلى حل".

وتتفاوض الخرطوم والجيش الشعبي لتحرير السودان الذي يقوده جون قرنق في كينيا للوصول إلى السلام وإنهاء الحرب الأهلية التي بدأت في عام 1983 وقتل فيها أكثر من مليون شخص، غير أن تمرد دارفور ليس معنيا باتفاقات السلام الحالية بين الخرطوم والجيش الشعبي.

ومن جانبه أكد قرنق في كلمته في الاجتماع على أن الاتفاق لا يخص الجيش الشعبي أو الجنوب فقط, بل يجب أن يشمل التجمع الوطني الديمقراطي وجميع القوى السياسية الأخرى.

وتشارك حركة تحرير السودان -وهي إحدى أبرز مجموعتين متمردتين في دارفور انضمت للاتحاد الوطني الديمقراطي- في هذا الاجتماع للمرة الأولى، كما أن حركة العدالة والمساواة -وهي حركة التمرد الأخرى في دارفور- شاركت في الاجتماع رغم أنها ليست عضوا في التجمع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة