صدامات واعتقالات أثناء احتفال العالم بعيد العمال   
الخميس 1424/3/1 هـ - الموافق 1/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعمال الشغب أثناء الاحتفالات في ألمانيا (الفرنسية)
سيطرت أحداث الشغب والصدامات على أجواء الاحتفالات بعيد العمال في العديد من عواصم العالم، ففي تركيا اعتقلت الشرطة نحو 30 شخصا في صفوف الناشطين اليساريين بتهمة المشاركة في مظاهرة غير قانونية في ساحة تقسيم الواقعة بالقسم الأوروبي من إسطنبول.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن الشرطة التركية لمكافحة الشغب هاجمت المتظاهرين بعدما رفضوا التفرق وأن عددا من المتظاهرين أصيبوا بجراح، كما عرض تلفزيون "إن تي في" صورا ظهر فيها رجال الشرطة وهم ينهالون بالضرب على المتظاهرين ويجرون أحدهم من شعره.

وفي العاصمة الإندونيسية جاكرتا خرج آلاف المتظاهرين للاحتفال بيوم العمال مطالبين باستقالة رئيسة البلاد ميغاواتي سوكارنو ووزير العمل بسبب "عدم اهتمامهما بمشاكل العمال".

متظاهرون إندونيسيون يحملون صورتي ميغاواتي ونائبها داخل قفص (الفرنسية)
كما احتشد نحو 2000 عامل أمام القصر الرئاسي ووصفوا ميغاواتي ونائبها حمزة هاز بأنهما "تابعان للإمبرياليين ومعاديان للعمال". كما طالب المتظاهرون الحكومة بإيجاد وظائف للعمال وتعديل قانون العمل الجديد.

وفي برلين أعلنت السلطات الألمانية إصابة 29 من شرطة مكافحة الشغب بجراح -إصابة أحدهم خطيرة- في اشتباكات مع متظاهرين قبيل احتجاجات خُطط لها في عيد العمال.

وذكر متحدث باسم شرطة برلين أن أعمال العنف اندلعت قبيل منتصف الليل في متنزه بضاحية "برنتسلوير بيرغ" الشرقية، مضيفا أن المتظاهرين رشقوا الشرطة بالحجارة والزجاجات وأطلقوا ألعابا نارية. كما أصيب أيضا عدد من الأشخاص كانوا يحضرون حفلا موسيقيا في الهواء الطلق. وذكرت الشرطة أنها احتجزت نحو 97 شخصا أثناء أعمال العنف التي تواصلت بشكل متقطع لعدة ساعات.

وشهدت هامبورغ اشتباكات مماثلة بين الشرطة الألمانية و500 متظاهر شاركوا في احتجاجات أسفرت عن احتجاز الشرطة لـ74 شخصا.

وفي جنوب أفريقيا أعربت الحكومة هناك عن خشيتها من أن يكون نحو 80 شخصا لقوا حتفهم بعد أن سقطت حافلة في خزان مياه عندما كانت تقل عمالا في طريقهم للاحتفال بعيد العمال في وقت مبكر من صباح اليوم.

وكان الوضع مختلفا تماما في بكين حيث أفسد مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) أجواء الاحتفالات بعيد العمال، ووجد ملايين العمال أنفسهم مجبرين على قضاء عطلة عيد العمال في منازلهم بدلا من التوجه إلى مراكز التسوق بمناسبة التخفيضات الكبيرة أو الذهاب إلى المناطق السياحية لتفادي مرض سارس القاتل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة