السلطات المصرية تعتقل المزيد من الإخوان   
الخميس 1428/1/6 هـ - الموافق 25/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)

حضور الإخوان في الشارع المصري يشكل مصدر قلق دائم للسلطات (رويترز-أرشيف)

اعتقلت قوات الأمن المصرية 12 كادرا وقياديا من جماعة الإخوان المسلمين خلال حملتين شنتهما أمس واليوم في إطار حملة أمنية متواصلة تشنها الحكومة على الجماعة المحظورة.

وقالت الجماعة في موقعها على الإنترنت إن الشرطة ألقت القبض اليوم الأربعاء على سبعة من أعضائها في محافظة البحيرة بدلتا النيل في نطاق حملة أمنية متصاعدة ضدها.

وقال متحدث باسم الجماعة إن القبض على السبعة يرفع عدد أعضائها المقبوض عليهم إلى أكثر من 270 احتجز معظمهم خلال الشهرين الماضيين، وبينهم خيرت الشاطر النائب الثاني للمرشد العام للجماعة ومحمد علي بشر عضو مكتب الإرشاد.

وقالت مصادر أمنية إن السبعة هم أعضاء قياديون في الجماعة بمحافظة البحيرة وإنهم اتهموا بالانتماء لتنظيم غير مشروع وحيازة منشورات تدعو للجماعة.

وكانت أجهزة الأمن اعتقلت أمس الثلاثاء خمسة من قيادات الأخوان المسلمين في محافظة المنوفية (130 كيلومترا شمال القاهرة) والتي تشكل تاريخياً أحد معاقل الجماعة المهمة.

وتشن السلطات المصرية حملة اعتقالات موسعة في صفوف قيادات وكوادر الجماعة منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي حين أجرى عشرات من الطلاب المنتمين إليها استعراضا شبه عسكري أمام مكتب رئيس جامعة الأزهر في القضية التي عرفت إعلامياً بـ"مليشيا الإخوان".

ووصف الرئيس المصري حسني مبارك -في مقابلة نشرت الأسبوع الماضي- الإخوان المسلمين بأنهم يشكلون خطرا على أمن مصر وأن صعود تيارهم من شأنه عزل البلاد عن العالم.

ولكن المرشد العام للجماعة محمد مهدي عاكف قال إن الإخوان يلتزمون بالعمل السلمي وإنهم لذلك ليسوا خطرا على أمن مصر.

وعلى الرغم من حظرها في عام 1954، فإن الجماعة نجحت في الانتخابات التي أجريت عام 2005 في شغل 20% من مقاعد البرلمان المصري البالغ عددها 454 مقعدا لتشكل أكبر قوة سياسية معارضة في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة