قتلى ومفقودون في أعاصير بتكساس   
الخميس 7/7/1434 هـ - الموافق 16/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:23 (مكة المكرمة)، 20:23 (غرينتش)
الأعاصير ألحقت أضرارا بالمنازل واقتلعت أشجارا (الأوروبية)

قتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب العشرات بينما لا يزال سبعة آخرون في عداد المفقودين، بعدما اجتاحت نحو عشرة أعاصير شمال ووسط تكساس مساء أمس الأربعاء مخلفة وراءها دمارا كبيرا.

وقال قائد شرطة مقاطعة هود روجر ديدز في مؤتمر صحفي اليوم الخميس، إن الستة الذين تأكدت وفاتهم عثر عليهم في ضاحية رانكو برازوس التي تضم نحو 110 منازل على مشارف غرانبري التي تحملت العبء الأكبر بسبب العواصف.

من جانبه قال المتحدث باسم المقاطعة تاي بيل إن سبعة أشخاص لا يزالون في عداد المفقودين، وإن 45 آخرين على الأقل أصيبوا.

وكانت أكثر المناطق تضررا المنطقة المحيطة بغرانبري وهي بلدة يبلغ تعداد سكانها ثمانية آلاف نسمة وتقع على بعد نحو 56 كلم جنوب غرب دالاس فورت ويرث.

وأظهر تسجيل مصور للمنطقة منازل مدمرة وخطوط كهرباء مقطوعة وطرقا أغلقها الحطام.

وقال مسؤول الإعلام في شمال تكساس نيثان سترينغر إن "نحو عشر زوابع طالت شمال تكساس في الليلة الفائتة.. ما زالت فرق الإنقاذ في المكان بحثا عن ناجين محتملين، وقد تضرر جزء كبير من مقاطعة هود ومدينة غرانبري".

وحسب المتحدث باسم خدمات الإسعاف المتنقلة مات زافادسكي، فقد ضرب الإعصار مرات عدة مقاطعات هود وترانت ودالاس وباركر. وتحدثت المصادر عن تحول الإعصار باتجاه مدينة كليبورن التي يسكنها قرابة 15 ألف شخص.

وحذرت السلطات من أن عدد القتلى يمكن أن يرتفع جراء العواصف التي ضربت المنطقة منذ مساء أمس وحتى الفجر، ودمرت منازل واقتلعت أشجارا في أربع مقاطعات قرب منطقة دالاس فورت ويرث.

يشار إلى أن 32 مقاطعة في تكساس وأربعا في أوكلاهوما تأثرت بالإعصار.

وكان أكثر من 40 شخصا قد لقوا حتفهم جراء نحو مائة إعصار ضربت عدة ولايات أميركية وسط البلاد وجنوبها في مارس/آذار الماضي، وخلفت تلك الأعاصير دمارا ضخما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة