قوات خاصة تركية تنفذ عمليات داخل جرابلس   
الأربعاء 22/11/1437 هـ - الموافق 24/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:57 (مكة المكرمة)، 7:57 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة في أنقرة إن مجموعة من القوات الخاصة التركية دخلت مدينة جرابلس شمال سوريا، لكن التوغل البري لم يبدأ، وقصفت المدفعية وسلاح الجو التركيان أهدافا لتنظيم الدولة في جرابلس، وذلك في إطار عملية لطرد التنظيم من المدينة الواقعة على الحدود السورية التركية.

وذكر المراسل عمر خشرم أن العملية العسكرية التركية بدأت في الرابعة صباحا بالتوقيت المحلي بقصف من المدفعية وراجمات الصواريخ استهدف 220 هدفا لتنظيم الدولة في جرابلس، وتلا ذلك غارات مركزة من سلاح الجو على المدينة بإسناد من التحالف الدولي.

إنشاء معابر
وأضاف المراسل أن جرافات تركية تعمل على إنشاء معابر بين تركيا وسوريا، مع انتشار للدبابات على الحدود. وذكر أيضا أنه عقب انتهاء القصف المدفعي والجوي بدأت القوات الخاصة تنفيذ عمليات ضد أهداف محددة داخل جرابلس استهدفت تجمعات لتنظيم الدولة.

ودمرت الدبابات التركية سبعين هدفا لتنظيم الدولة في جرابلس، وأضاف مراسل الجزيرة أن الدبابات لم تدخل الأراضي السورية ولكن تنفذ عمليات انتشار على الحدود وهي تتحرك باستمرار تفاديا لقصف مدفعي من تنظيم الدولة.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن العملية العسكرية البرية التركية في جرابلس لم تتم بالطريقة التقليدية وإنما بواسطة القوات الخاصة.

المعارضة السورية
وبالتزامن مع التحركات التركية، قام مسلحون من الجيش السوري الحر بالتوجه نحو جرابلس بتنسيق مع التحالف الدولي وأنقرة، وقد اشتبك مسلحو المعارضة مع تنظيم الدولة في محيط المدينة، وقالت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصادر المعارضة إن المئات من فصائل المعارضة السورية المسلحة يحتشدون في الجانب التركي من الحدود تحضيرا لهجوم من أجل استعادة جرابلس، آخر المعابر الواقعة تحت تنظيم الدولة.

ويقول المسؤولون الأتراك ومسؤولو التحالف الدولي إن الهجوم الحالي على جرابلس يهدف إلى تطهيرها من تنظيم الدولة والذي يمثل خطرا للأراضي التركية المجاورة.

وأعلنت وسائل إعلام تركية عن مصادر عسكرية أن من أهداف العملية العسكرية إيلاء الأولوية لوحدة الأراضي السورية ودعمها، إضافة لمنع حدوث موجة نزوح جديدة، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في المنطقة.

قصف مدفعي
وكانت الأيام الأخيرة شهدت قصفا مدفعيا من جرابلس على مناطق تركية حدودية في كركميش وغازي عنتاب وكيليس. وقد أخلت السلطات التركية مساء الثلاثاء بلدة كركميش الواقعة مقابل جرابلس من السكان بعد تكرر سقوط قذائف عليها من الجانب التركي. وردت القوات التركية على القذائف بقصف مواقع لتنظيم الدولة.

وتكتسي جرابلس أهمية إستراتيجية لأنقرة فهي تسعى جاهدة للحيلولة دون إنشاء الأكراد شريطا لهم على طول الحدود السورية التركية يربط بين مناطق سيطرتهم شرق الحدود وغربها، ولاسيما بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على مدينة منبج الواقعة جنوب جرابلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة