عقوبات إيران منتهكة في إسرائيل   
الثلاثاء 24/11/1433 هـ - الموافق 9/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)
أسواق تركيا محطة وسيطة لعدد من البضائع الإيرانية التي تباع بإسرائيل (الأوروبية-أرشيف)
عوض الرجوب-الخليل

رغم مساعي الغرب لخنق إيران اقتصاديا، تواصل إسرائيل عبر وسطاء عقد صفقات تجارية معها قيمتها ملايين الدولارات سنويا، خاصة في "حجر الشايش".

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم أن الشايش الإيراني معروف في العالم بجودته، وفي إسرائيل لا مشكلة في بيعه في عشرات المحلات والشبكات التجارية.

وتنقل الصحيفة عن أحد المستوردين الكبار قوله إن الشايش أصبح مرغوبا فيه في إسرائيل، وإن ملايين الدولارات تتدفق سنويا على إيران من تسويق الحجر إلى المنازل.

وأوضحت أن الشايش موجود في محلات جنوبي تل أبيب وبكمية كبيرة. كما يتحدث مستوردون عن البضاعة ولا يحاولون إخفاء مصدرها. يقول أحدهم "لدينا كونتيرنات من الشايش الإيراني، بقدر ما تشاؤون".

ووفق التجار يتاح الاستيراد بفضل محطة انتقالية هي تركيا، حيث دخل الإيرانيون في شراكات مع مصانع لدى جارتهم لتجاوز المقاطعة العالمية والقانون الإسرائيلي، وهم يبعثون بالشايش من المحاجر الإيرانية إليها.

وتضيف الصحيفة أن الحجر يقسم في تركيا إلى قطع صغيرة، تشطف وتباع إلى الإسرائيليين.

ونسبت إلى روى عيران رئيس اتحاد مقاولي الترميمات وصاحب شركة "حجر سيب" نفيه توجه أي أحد إلى الإيرانيين مباشرة. وقال "الأتراك يضعون ملصقة وكأن الشايش تركي، لكن الجميع يعرف أنه إيراني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة