إسرائيلية تقاتل مع الأكراد تنفي أسرها بعين العرب   
الثلاثاء 1436/2/9 هـ - الموافق 2/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)

نفت مجندة سابقة بالجيش الإسرائيلي، في رسالة نشرت أمس الاثنين على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك معلومات نشرت الأحد عن أسرها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية خلال المعارك مع المقاتلين الأكراد شمالي سوريا.

وأوردت الرسالة التي نشرت على صفحة الإسرائيلية الكندية جيل روزنبرغ التي انضمت إلى المقاتلين الأكراد مع تعذر تحديد هوية كاتبها "أنا بخير تماما. لا يمكنني استخدام الإنترنت ولا أي جهاز اتصال من أجل أمني الشخصي".

ونقلت رسالة أخرى على الصفحة نفسها كتبت باسمها أن المعلومات عن أسر الشابة التي نشرت على منتديات جهادية نهاية الأسبوع لا أساس لها من الصحة.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أعلنت روزنبرغ المقيمة في إسرائيل أنها انضمت إلى صفوف المقاتلين الأكراد للتصدي لتنظيم الدولة.

وفي العشرين من الشهر الماضي، نشرت روزنبرغ رسالة مقتضبة قالت فيها إنها لن تتمكن من استخدام صفحتها على فيسبوك قبل أسبوعين.

تحقيق فوري
وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية قد أعلنت الأحد أنها فتحت "تحقيقا فوريا" بشأن أنباء تحدثت عن أسر تنظيم الدولة امرأة إسرائيلية سبق أن انضمت إلى مقاتلين أكراد في حربهم على التنظيم شمالي سوريا.

وجاء في بيان للوزارة أنها شرعت في التحقيق الفوري في الأنباء التي بثتها مواقع إلكترونية تابعة لتنظيم الدولة عن أسر مقاتلي التنظيم إسرائيلية من أصل كندي تدعى جيل روزنبرغ بالأراضي السورية.

من جهتها، أعلنت الخارجية الكندية أنها تنظر بجدية إلى هذا التهديد وتريد "جمع مزيد من المعلومات" عبر "القنوات المناسبة".

وذكر المركز الأميركي لمراقبة المواقع الإسلامية (سايت) الأحد أن جهاديا أكد السبت بمنتدى على الإنترنت أن تنظيم الدولة أسر مقاتلة إسرائيلية بمدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية مع تركيا، ويبحث في قتلها أو مبادلتها مقابل "ألف مسلمة معتقلة في إسرائيل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة