تضاؤل الآمال بتوقيع اتفاق السلام بالسودان نهاية العام   
الأربعاء 1424/9/19 هـ - الموافق 12/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيمبويو (يسار) خلال لقاء مع غازي صلاح الدين مسؤول ملف السلام بالحكومة السودانية (أرشيف-الفرنسية)
قال وسيط الإيغاد للسلام في السودان، الجنرال لازاروس سيمبويو، إن إمكانية التوقيع على اتفاق سلام نهائي بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان في نهاية العام الحالي يتوقف على طرفي التفاوض.

وحث سيمبويو لدى وصوله إلى الخرطوم طرفي التفاوض على الإسراع بتوقيع الاتفاق لإنهاء 20 عاما من الحرب الأهلية في السودان.

لكن سالفاكير ماياردت نائب زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان قال إنه من غير المرجح التوصل إلى اتفاق في محادثات السلام بحلول نهاية العام كما تعهدت الحكومة والمتمردون من قبل.

وقال سالفا كيير الذي يقوم بزيارة لمصر إن الحكومة يجب أن تقبل مطالب حركته الخاصة باقتسام السلطة والثروة النفطية ووضع العاصمة الخرطوم وهي قضايا كما قال بالغة التعقيد وصعبة.

وأشار إلى أن المحادثات بين الجانبين المقرر أن تستأنف في 30 نوفمبر/ تشرين ثاني بنيفاشا بكينيا لا يمكنها حسم هذه القضايا في شهر واحد، إلا إذا مددت الفترة حتى أوائل العام القادم وحينها يمكن توقيع الاتفاق النهائي كما قال.

وكان الجانبان قد تعهدا لوزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي حضر جولة المحادثات في الشهر الماضي بالتوصل إلى اتفاق بحلول نهاية ديسمبر/ كانون الأول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة