بارجة أميركية تعترض سفينة سنغافورية بحثا عن أعضاء القاعدة   
الخميس 1422/9/28 هـ - الموافق 13/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السفينة الأميركية جون بول جونز أثناء مناورات جنوب غرب آسيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي
قالت مصادر صحفية إن السفن الأميركية اعترضت سبيل سفينة شحن سنغافورية شمالي بحر العرب الأسبوع الماضي كانت في طريقها إلى اليمن، وذلك في إطار عمليات البحث الجارية عن أشخاص لهم علاقة بالهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول.

وتقول الولايات المتحدة إنها ستكثف جهودها للحيلولة دون فرار أعضاء وقيادات تنظيم القاعدة -الذي يتزعمه أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات على أميركا- من أفانستان إلى جهات أخرى.

وقال مسؤول بإحدى شركات الشحن العاملة في المحيط الهادي إن السفينة التي تحمل اسم "كوتا سيجاره" كانت في طريقها لميناء بومباي في الهند قادمة من كراتشي في باكستان فاحتجزتها بارجة أميركية وأوقفتها مدة من الوقت، وهي الآن في طريقها إلى اليمن لتفريغ حمولتها.

وقالت تقارير صحفية سنغافورية إن القوات الأميركية وضعت الأصفاد في أيدي ستة من أفراد طاقم السفينة أثناء عملية البحث، كما تفقدت الأوراق والوثائق دون أن تعثر على شيء مثير للشبهة. ورفض متحدثون باسم البحرية الأميركية في سنغافورة التعليق على الحادث لعدم توفر معلومات لديهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة