الصين تتهم الإيغوريين بتنفيذ عملية كوكا   
الاثنين 1429/8/10 هـ - الموافق 11/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:53 (مكة المكرمة)، 15:53 (غرينتش)

اعتداءات أمس استهدفت الشرطة في كوكا وأوقعت عشرة قتلى (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت الصين اليوم ما سمته "إرهابيين إيغوريين" بتنفيذ اعتداءات كوكا في إقليم شينغيانغ شمالي غربي الصين أمس الأحد واستهدفت عناصر للشرطة هناك.

وقالت وكالة الأنباء الصينية إن الاعتداءات التي وقعت في مقاطعة كوكا في إقليم شينغيانغ أمس الأحد واستهدفت عناصر الشرطة في المقاطعة "نفذها إرهابيون إيغوريون".

وقالت الوكالة نقلا عن مسؤول محلي أن أشخاصا هاجموا بواسطة قنابل مركزا للشرطة ومباني أخرى في كوكا بعد يومين على افتتاح الألعاب الأولمبية في بكين.

وتقع منطقة كوكا على بعد حوالي 740 كلم من يورومكي كبرى مدن شينغيانغ ذات الأغلبية المسلمة والتي يبلغ عدد سكانها حوالي أربعمائة ألف نسمة.

وطبقا لحصيلة جديدة, فإن العملية أسفرت عن مقتل عشرة من المسلحين ومدني واحد وعنصر من الشرطة, في حين قالت حصيلة أمس إن 11 شخصا لقوا حتفهم.

وقالت وكالة شينخوا إن من بين منفذي العملية مراهقة في الخامسة عشرة من عمرها أصيبت بجروح في انفجار عبوة ناسفة, ونقلت إثرها إلى المستشفى. وقتلت الشرطة بالرصاص ثمانية من المهاجمين في حين قتل اثنان منهما عندما كانا يضعان المتفجرات طبقا لوكالة شينخوا.

وتتهم السلطات جماعة "حزب تركستان الإسلامي" بالوقوف وراء اعتداء استهدف يوم 4 أغسطس/آب مركزا للشرطة في كاشغار وهي إحدى المناطق المسلمة.

وقالت الصين إنها أحبطت مخططات تستهدف الأولمبياد حيث اعتقلت الشرطة في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري عشرات الأشخاص معظمهم من المسلمين الإيغور في شينغيانغ لاتهامهم بالتخطيط لتخريب الأولمبياد.

وذكر مدافعون عن حقوق الإنسان وإيغوريون منفيون أن بكين ضخمت من تهديدات وقوع أعمال عنف في شينغيانغ، وأثارت السخط بتشجيع هجرة ملايين من قومية الهان إلى المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة