كسينجر يحذر من قوة الصين ويدعو للتعاون معها   
الثلاثاء 1428/3/16 هـ - الموافق 3/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:14 (مكة المكرمة)، 16:14 (غرينتش)

هنري كسينجر دعا واشنطن وبكين إلى تحاشي الصراع وإقامة نظام عالمي جديد (رويترز)
حذر وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر من أن صعود الصين كقوة عالمية هو أمر حتمي ويمكن أن يزيد من مخاطر اشتعال الحرب، ودعا الولايات المتحدة إلى تحاشي ذلك من خلال التعاون معها في إقامة نظام عالمي جديد.

وقال كيسنجر في محاضرة ألقاها في الأكاديمية الصينية للعلوم في بكين إنه عندما يتحرك مركز الجاذبية من منطقة إلى أخرى وتصبح دولة أخرى فجأة قوية جدا يكون الصراع حتميا وبالتالي يكون التعاون ضروريا.

وأضاف أنه ينظر إلى العلاقات الصينية الأميركية على أنها تحدّ لبناء نظام دولي جديد يقوم على احترام حقوق الإنسان وعلى العمل التعاوني لتفادي كارثة.

وشدد على ضرورة أن يتجنب العالم التفكير في الصين على أنها كيان غريب، وقال إنه حين زار بكين للمرة الأولى أعد خطابا تحدث فيه عن وصوله إلى بلاد غامضة، مما أثار حفيظة شوين لاي الذي كان حين ذاك رئيسا لوزراء الصين.

واستطرد كيسنجر قائلا إن شوين لاي رفع يده متسائلا "ما الغامض في الصين هناك 900 مليون منا ولا نجد في ذلك أي غموض"، منوها إلى أن هذه التجربة كانت درسا مهما له.

يشار إلى أن كسينجر زار الصين لأول مرة عام 1971 في مهمة سرية لاستئناف الروابط الدبلوماسية الصينية الأميركية بعد عقدين من الجمود الدبلوماسي.

ومنذ ذلك الحين أجرت الصين إصلاحات حولتها إلى قوة اقتصادية كبرى، ووصل العام الماضي الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة طبقا لتقديرات واشنطن إلى 230 مليار دولار.

كما تنازع السياسيون في واشنطن مع بكين حول قضايا متعلقة بنموها السريع سواء تلك التي تخص القيود المفروضة على العملة أو الإنفاق العسكري أو السياسة الخارجية في دول مثل السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة