الدفاع البريطانية تنظر في طرد آلاف الموظفين   
الاثنين 1428/10/25 هـ - الموافق 5/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:30 (مكة المكرمة)، 12:30 (غرينتش)

الجنود البريطانيون وهم ينسحبون من قصر البصرة (الفرنسية-أرشيف)
قالت فايننشال تايمز البريطانية اليوم إن أكثر من 9 آلاف موظف بالأقسام المدنية التابعة لوزارة الدفاع معرضون لفقد عملهم ضمن خطة توفير سرية أعدها مسؤولون بالوزارة.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين بقسمي التوظيف والشؤون اللوجستية بالدفاع أُبلغوا بتحديد سبل خفض كشوف رواتب الموظفين المدنيين إلى الثلث دون تهديد خدمات الجنود بالخطوط الأمامية.

وبشكل منفصل، اقترب وزراء من الموافقة على تفاصيل برنامج الحشو التطوعي في جميع أركان وزارة الدفاع سيُعلن عنه بحلول العام الجديد.

وأشارت فايننشال تايمز إلى أن إجراءات التوفير في التكاليف توصف بأنها جهد يهدف إلى إعادة توجيه الموارد إلى الخطوط الأمامية.

القرار بشأن العدد الذي يجب خفضه لم يتحدد بعد، ولكن المسؤولون بالدفاع قالوا للصحيفة إنه من المحتمل أن عدد الموظفين المدنيين في وحدات التجهيز والدعم قد يتراجع بشكل كبير على مدى أربع سنوات قادمة.

ونبهت فايننشال تايمز إلى أن البحث عن التوفير يأتي وسط مكافحة الوزارة في إدارة الجيش المتوسع في الانتشار بميزانية ضيقة.

وقال مسؤولون مطلعون على تلك المناقشات إن العدد الإجمالي البالغ 28 ألف موظف مدني ويستنفدون 40% من ميزانية الوزارة، قد ينخفض ليصل إلى 19 ألفا بحلول عام 2011.

وبحسب تقديرات الحكومة فإن المراجعة الشاملة للإنفاق على مدى السنوات الثلاث المقبلة تشير إلى زيادة الميزانية الدفاعية السنوية بمعدل 1.5%، في حين أن حسابات الصحيفة أظهرت أن الزيادة الحقيقية ارتفعت بنسبة 0.9% فقط سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة