اتفاق وشيك بين الشيعة والأكراد لتشكيل الحكومة   
السبت 1426/2/9 هـ - الموافق 19/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:28 (مكة المكرمة)، 20:28 (غرينتش)

القادة الأكراد أكدوا حل قضية كركوك حسب قانون الدولة المؤقت (الفرنسية)

أحمد الزاويتي- أربيل

بات التوقيع على اتفاق لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة بين الائتلاف العراقي الموحد الفائز في الانتخابات التشريعية الأخيرة واللائحة الكردية التي حلت في المرتبة الثانية وشيكا بعد حل المعضلتين الشائكتين بينهما وهما كركوك والبشمرغة اللتين عرقلتا تشكيل هذه الحكومة رغم مضي أكثر من شهر على ظهور نتائج الانتخابات.

ونقل مصدر مقرب من الزعيمين الكرديين جلال الطالباني ومسعود البارزاني قولهما بعد اجتماع مغلق بينهما في منتجع صلاح الدين في أربيل إن القادة الشيعة بمن فيهم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم سيزورون كردستان في هذا الأسبوع للتوقيع على الاتفاق.

وقال البرزاني في مؤتمر صحفي قصير عقده الزعيمان الكرديان بعد الاجتماع إن قضية كركوك ستحل بمقتضى الفقرة 58 من قانون إدارة الدولة المؤقت، في حين ستضم البشمرغة إلى الجيش العراقي مع توزيع مهامه بين حراسة الحدود والغابات وقوى الأمن الداخلي ضمن حدود إقليم كردستان العراق.

من جهته أكد الطالباني التوصل إلى هذا الاتفاق مع الشيعة بشأن هذين الملفين، وقال إن الجانب الكردي لن يقف عائقا في طريق تشكيل الحكومة القادمة بل سيسعى لتسهيلها. وعاتب الطالباني في تصريحاته الإعلام العربي الذي يظهر الأكراد وكأنهم هم الذين يضعون العوائق في طريق الاتفاق.

وفي تصريحات منفصلة قال روز نوري شاويس عضو الوفد الكردي المفاوض مع الجانب الشيعي والذي شارك في الاجتماع إن المفاوضات بين القائمتين الكردية والشيعية مستمرة وستنضم لها أيضا كل من قائمة رئيس الوزراء المنتهية ولايته إياد علاوي وقائمة الرئيس العراقي المنتهية ولايته غازي الياور لتشكيل حكومة وحدة وطنية بالتوافق.

ويبدو أن الجلسة التي حددت للجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) في الـ26 من الشهر الجاري ستكون جلسة للتصويت على الحكومة القادمة مع تأكد اختيار الطالباني لرئاسة الجمهورية وإبراهيم الجعفري لرئاسة الوزراء، في حين ستذهب رئاسة البرلمان إلى الياور، حسب الاتفاق المزمع.
ـــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة