حملة الجيش الباكستاني في وزيرستان مستمرة بلا حسم   
الأحد 1425/1/29 هـ - الموافق 21/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجيش الباكستاني يقتاد معتقلين بعد معارك وزيرستان (الفرنسية)
دخلت المواجهات بين الجيش الباكستاني ومقاتلي وأنصار حركة طالبان وتنظيم القاعدة في منطقة وزيرستان الحدودية مع أفغانستان يومها الخامس دون أي حسم واضح.

وقد اعترف الضباط الباكستانيون المشرفون على سير المعارك بضراوة المقاومة التي يبديها نحو خمسمائة من المقاتلين، مما دفع الجيش الباكستاني إلى استخدام المروحيات والمدفعية الثقيلة لقصف مواقعهم.

وأسفرت المعارك حتى الآن عن مقتل عشرات الأشخاص من بينهم 13 مدنيا وكثيرين منهم من النساء والأطفال الذين قال بعض المسؤولين الباكستانيين إنهم قتلوا في هجوم شنته مروحية.

كما أعلن الجيش الباكستاني اعتقال نحو مائة مقاتل يشتبه بأنهم من عناصر القاعدة أو طالبان ومن بينهم الكثير من الأجانب.

وأرسل الجيش عشرات الآلاف من جنوده إلى المناطق الوعرة الواقعة على الحدود الأفغانية لاستئصال شأفة المقاتلين وأنصارهم الذين يبلغ عددهم نحو 500 مسلح.

ويقول القادة الباكستانيون إنهم حاصروا عدة مئات من أنصار القاعدة الأجانب وحلفائهم من القبائل الباكستانية ولكنهم أعربوا عن تشككهم في أن يكون أيمن الظواهري نائب أسامة بن لادن من بينهم.

وكان قائد العملية العسكرية في وزيرستان الجنرال سافدار حسين صرح بأن الهدف الذي تلاحقه القوات الباكستانية قد يكون قائدا أوزبكيا أو شيشانيا. ولكن لم يتم التأكد ما إذا كان لا يزال موجودا في المنطقة أم لا.

وهذا هو أكبر هجوم شنته باكستان منذ انضمامها للحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما يسمى الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وقال الجيش الباكستاني إن العملية هي خطوة في حملته وأنه سيتم التعامل مع أهداف جديدة قريبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة