واشنطن تعترف بمقتل مصري برصاص بارجة بالسويس   
الأربعاء 1429/3/19 هـ - الموافق 26/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)
سفارة واشنطن بالقاهرة نفت أمس مقتل المصري بالسويس (رويترز-أرشيف)

أقرت الولايات المتحدة الأميركية بأن مصريا قتل برصاص أطلق من بارجة حربية أميركية على قارب صغير في خليج السويس مساء الاثنين، وذلك بعد أن كانت سفارتها بالقاهرة قد نفت أمس حادثة القتل من الأساس رغم تأكيدات الأمن المصري.

وقالت السفارة الأميركية في القاهرة اليوم إنه "تبين أن مصريا في قارب قتل بواسطة إحدى الرصاصات التحذيرية" التي أطلقتها البارجة غلوبال باتريوت أثناء مرورها في قناة السويس.

وقال بيان للسفارة إن البارجة " أطلقت أعيرة تحذيرية على قارب صغير اقترب من السفينة بينما كانت تستعد لعبور قناة السويس، ويبدو أن مصريا كان في القارب قتل بإحدى الرصاصات التحذيرية".

وأوضح البيان أنه جرى تحذير القارب المصري باللغة العربية بعدم الاقتراب قبل أن يجري إطلاق النار، وأن هناك تحقيقا جاريا في الحادث. وأعربت السفارة عن "عميق  مواساتها لأسرة القتيل".

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك قال الثلاثاء إن وزارته  "بدأت مباحثات على أعلى مستوى لنفهم في البدء ما حدث تماما والاطمئنان إلى أن لدينا قناة تواصل جيدة وواضحة ومفتوحة (مع مصر) حتى لا يتكرر هذا النوع من الحوادث".

وكانت مصادر أمنية مصرية أكدت أن مصريا يدعى محمد مختار عفيفي قتل وأصيب اثنان آخران إثر إطلاق النار على زورقي باعة متنقلين اقتربا من السفينة الأميركية التي كانت على وشك دخول قناة السويس.
 
كما أكد طبيب في مستشفى السويس طلب عدم ذكر اسمه مقتل عفيفي بطلق ناري. ودفن الضحية الثلاثاء في أحد أحياء السويس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة