مشروع خطة سلام جديدة بجزيرة قبرص   
الأربعاء 18/9/1424 هـ - الموافق 12/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تنكب تركيا و"جمهورية شمال قبرص التركية" التي لا يعترف بها سوى أنقرة على إعداد خطة جديدة لحل الأزمة في جزيرة قبرص المقسمة.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش قوله اليوم الأربعاء إن أنقرة والقبارصة الأتراك سيعدون "تقييما جديدا" في أعقاب الانتخابات التشريعية بالجزء الشمالي من الجزيرة في 14 ديسمبر/ كانون الأول.

وتسعى المعارضة المؤيدة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي خلال هذه الانتخابات إلى التغلب على حكومة دنكطاش وإعادة فتح مفاوضات توحيد الجزيرة.

وأكد دنكطاش على أن أي تسوية محتملة يجب ألا تلغي "جمهورية شمال قبرص التركية" ووضع تركيا كضامن لاستقلال الجزيرة إلى جانب اليونان وبريطانيا، مجددا معارضته لعودة القبارصة اليونانيين إلى شمال الجزيرة بعد أن لجؤوا إلى جنوبها في أعقاب الغزو التركي الذي أدى إلى تقسيم الجزيرة عام 1984.

ومن المقرر أن يزور رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان "جمهورية شمال قبرص التركية" لإجراء محادثات مع دنكطاش وزعماء المعارضة.

وألقيت على زعيم القبارصة الأتراك المتشدد مسؤولية فشل خطة وضعتها الأمم المتحدة في مارس/ آذار الماضي لإعادة توحيد الجزيرة المقسمة بين القبارصة اليونان والقبارصة الأتراك.

ويسعى الاتحاد الأوروبي إلى تسوية المسألة القبرصية بحلول مايو/ أيار المقبل، وهو الموعد المقرر لانضمام جمهورية قبرص المعترف بها دوليا إلى الاتحاد الأوروبي.

وتقول بروكسل إن القبارصة الأتراك سيحرمون من الانضمام إلى الاتحاد إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق لتوحيد شطري الجزيرة بحلول مايو/ أيار 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة