الرئيس البولندي يعترف بهزيمته في الانتخابات   
الاثنين 1436/8/7 هـ - الموافق 25/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:36 (مكة المكرمة)، 6:36 (غرينتش)

أقر الرئيس البولندي برونيسلاف كوموروفسكي بالهزيمة في انتخابات الرئاسة التي أجريت أمس الأحد أمام منافسه المحافظ أندريه دودا.

وبحسب مراقبين فإن هذه النتيجة تدل على إحباط الناخبين لشعورهم بأن خطة الرخاء التي طبقتها بولندا في الآونة الأخيرة لا يتم مشاركتها بصورة متساوية بين المواطنين.

وكان ينظر للانتخابات في بادئ الأمر على أنها ستحسم بسهولة لصالح الرئيس كوموروفسكي, الذي كان يسعى لنيل فترة ولاية ثانية، ولكنه أقر بالهزيمة بعدما أظهر استطلاع لآراء الناخبين عقب إدلائهم بأصواتهم, وأجرته مؤسسة إيبسوس أن دودا حصل على 53% من الأصوات مقابل 47% لكوموروفسكي.

ويمثل انتصار دودا (43عاما) أول فوز رئيسي لحزب القانون والعدالة المعارض في انتخابات منذ نحو عشر سنوات, وتم الاحتفال بدودا في مسيرات الانتصار المؤيدة لحزب القانون والعدالة وسط هتاف المئات من أنصاره باسمه حتى قبيل إعلان النتائج.

ويضع هذا الفوز المحافظين في تحد أمام حكومة يمين الوسط التي شكلها حزب المنتدى المدني, وقاد حزب المنتدى المدني خلال حكمه الذي استمر ثماني سنوات عملية نمو اقتصادي سريع وزيادة في الرواتب في أكبر اقتصاد بشرق أوروبا.
 
لكن على الرغم من هذا الازدهار -الذي لم يسبق له مثيل- يشعر بولنديون كثيرون بأن ثمار معاناتهم وزعت بشكل غير عادل, ويتطلعون لرؤية وجوه جديدة في المناصب المهمة.

وكانت استطلاعات الرأي قبيل الانتخابات قد أظهرت تكافؤ فرصتي المرشحين في الفوز في جولة الإعادة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة