جورجيا توسط الأوروبيين في علاقتها المتوترة مع روسيا   
الأحد 1426/1/12 هـ - الموافق 20/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)

دعت جورجيا الاتحاد الأوروبي للعب دور أكبر في حل الصراعات الداخلية في البلاد فضلا عن تطوير العلاقات الجورجية الروسية.

جاء هذا على لسان المبعوث الجورجي إلى الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو جورجي باراميدز الذي اجتمع السبت مع دبلوماسيين من دول الاتحاد.

وكان باراميدز أجرى الجمعة مباحثات لم تكلل بالنجاح مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بشأن عدد من المسائل المعلقة بين البلدين، ووضع قاعدتين روسيتين على الأراضي الجورجية.

وبعد فشل تلك المباحثات دعا وزير الخارجية الجورجي سالوم زورابيشيفيلي إلى الاعتراف بأن علاقات بلاده مع روسيا "في أدنى درجاتها".

وشدد باراميدز على أن المساهمة الأوروبية في حل مشكلة إقليمي أوسيتيا
وأبخازيا المتمردين من شأنه أن يلطف العلاقة بين تبليسي وموسكو. وقال إن تلكؤ الأوروبيين في حل هاتين المسألتين سوف يجعل من الصعب على جورجيا أن تحسن علاقتها بروسيا.

كما دعا الوزير الجورجي إلى تجديد مهمة مراقبي بعثة لجنة الأمن والتعاون الأوروبي المنتشرين على طول الحدود الروسية الجورجية. وكانت مهمة أولئك المراقبين غير المسلحين الذين ساهموا أيضا في الانتشار على طول الحدود مع الشيشان منذ عام 1999 قد انتهت مؤخرا.

وتسيطر كل من أوسيتيا الجنوبية وإقليم أبخازيا على شؤونهما الداخلية بمعزل عن تبليسي منذ التسعينيات, وتقيم موسكو علاقات قوية مع هذين الإقليمين المتمردين. أما الرئيس الجورجي ميخائيل سكاشفيلي فقد تعهد بإخضاعهما لسيطرة الحكومة الاتحادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة