الموساد بحث خيار قتل الخبير النووي فانونو   
الخميس 14/12/1424 هـ - الموافق 5/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فانونو أثناء مثوله أمام المحكمة الإسرائيلية العليا
كشف مدير سابق في جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) النقاب عن أن الجهاز فكر في قتل موردخاي فانونو الذي كشف أسرارا نووية إسرائيلية عام 1986 قبل خطفه ومحاكمته بتهمة الخيانة.

وقال شبتاي شافيت, الذي كان العقل المدبر لعملية خطف فانونو بعد إدلائه بمعلومات عن عمله في المفاعل الذري الرئيسي في إسرائيل لصحيفة صنداي تايمز البريطانية, إنه يخشى من احتمال أن يكشف الخبير الفني السابق عن مزيد من الأسرار بعد الإفراج عنه في أبريل/ نيسان القادم.

وكان حديث فانونو (49 عاما) لصحيفة الصنداي قد كشف عن قدرات إسرائيل النووية. وبفضل المعلومات والصور التي كشف عنها استنتج خبراء مستقلون أن لدى إسرائيل ما بين 100 و200 رأس نووي مما يجعلها قوة عسكرية عظمى.

ونظرا إلى أن إسرائيل لا تزال تخشى أن يكشف فانونو بقية ما لديه من المعلومات بعدما يقضي فترة سجنه البالغة 18 عاما والتي تنتهي في أبريل، يطالب شافيت بإسكات فانونو بشكل قانوني.

وتشير مصادر أمنية إلى أن وزارة العدل قد تصادر جواز سفر فانونو لمنعه من مغادرة البلاد مع إخضاع المقابلات الصحفية التي تجرى معه للرقابة العسكرية. وقد تؤدي محاولته التحدث عن أسرار الدولة إلى إجراء محاكمة جديدة له.

وتقاعد شافيت من الموساد عام 1996 وهو الآن يترأس معهد السياسة الدولية لمكافحة الإرهاب في مركز هرتزيليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة