رفض ألماني لانضمام رومانيا وبلغاريا لشينغن   
الاثنين 22/4/1434 هـ - الموافق 4/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:38 (مكة المكرمة)، 14:38 (غرينتش)
مظاهرة في برلين ضد الرقابة الحدودية بين دول أوروبا  (الجزيرة نت) 

الجزيرة نت-برلين

رفضت ألمانيا بشدة انضمام رومانيا وبلغاريا إلى فضاء شينغن الذي يتيح لمواطني الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والمقيمين فيها حرية السفر والتنقل والإقامة في كل دول الاتحاد.

وقال وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش إن بلاده ستعمل بفاعلية على إعاقة وإحباط مسعى رومانيا وبلغاريا لدخول فضاء شينغن استنادا إلى عضويتهما في الاتحاد الأوروبي.

وأشار فريدريش -في مقابلة نشرتها أسبوعية دير شبيغل الصادرة اليوم الاثنين- إلى أن إصرار البلدين على التصويت على دخول شينغن خلال اجتماع وزراء الداخلية والعدل الأوروبيين في بروكسل الخميس القادم سيواجه الفشل بسبب معارضة ألمانيا. وأكد أن الباب سيكون مغلقا كذلك خلال هذا الاجتماع أمام حصول الرومانيين والبلغار على حرية نسبية للسفر بلا تأشيرات دخول عبر المطارات والموانئ الأوروبية.

فريدريش: رومانيا وبلغاريا لم تستوفيا معايير دخول فضاء شينغن  (الجزيرة نت)

واعتبر الوزير الألماني أن توسيع فضاء شينغن "سيكون مقبولا من مواطنينا وفقا لمعايير محددة لم تستوفها بوخارست وصوفيا بعد".

وانتقد ما سماه الفساد الشديد الموجود في رومانيا وبلغاريا، وطالب الدولتين باتخاذ إجراءات فعالة لمكافحته. كما أشار إلى أن المواطنين والمقيمين في البلدين من دول غير أوروبية "يمكنهم الحصول بالرشوة" على تأشيرة لدخول ألمانيا وأوروبا، وأكد عزمه اتخاذ إجراءات مشددة لمنع تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين الفقراء الرومانيين والبلغار على ألمانيا.

تحذير العمد
وقد جاءت تصريحات وزير الداخلية الألماني لمجلة دير شبيغل بعد تحذير عُمد المدن الألمانية من التداعيات السلبية لتدفق أعداد كبيرة من المهاجرين الفقراء على مدن ألمانيا، إذا أتيحت للرومانيين والبلغار عام 2014 إمكانية البحث عن العمل والإقامة في كل دول الاتحاد.

ولفت فريدريش إلى أن القواعد المبسطة السائدة في الاتحاد الأوروبي تسمح لأي مواطن من أي دولة أوروبية بالسفر إلى أي دولة أوروبية أخرى بشرط أن تكون إقامته فيها بهدف التعليم أو العمل، ورأى أن من يرغبون في القدوم والإقامة للحصول على مساعدات الضمان والإعانة الاجتماعية ينتهكون هذه القواعد الأوروبية، وتجب مواجهتهم بشكل فعال.

وأعلن أنه سيدعو المفوضية الأوروبية في بروكسل لاتخاذ إجراءات فعالة تشمل حظر دخول ألمانيا وأوروبا على الرومانيين والبلغار الذين سبقت إعادتهم إلى بلادهم، وإلزام بوخارست وبلغاريا باستخدام ما تحصلان عليه من معونات أوروبية لمساعدة مواطنيهما.

وقال "ليس من المعقول أن نواجه يوما ما مواطنين من كل أوروبا مستعدين للحضور إلى ألمانيا لأنها تقدم أفضل إمكانيات الضمان الاجتماعي".

وردا على توقع مجلة دير شبيغل بتسبب سياسته الخاصة بقضايا الاندماج والهجرة الأوروبية في انفضاض أصدقائه عنه داخل الاتحاد الأوروبي، دعا وزير الداخلية الألماني المفوضية الأوربية لأن "تتعلم أن سياسة غض الطرف عن أشياء كثيرة تحت مبرر أن المهم هو توسيع الاتحاد الأوروبي، لن تصبح مقبولة على المدى البعيد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة