الدفاع في قضية بيرل يفضل المحاكمة في الولايات المتحدة   
الثلاثاء 1422/12/14 هـ - الموافق 26/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشيخ عمر يغادر المحكمة العليا في كراتشي بحراسة مشددة
قال محامي الدفاع عن ثلاثة متهمين في قضية خطف وقتل الصحفي الأميركي دانيال بيرل إنه يفضل محاكمة موكليه في الولايات المتحدة لاعتقاده أنهم سيضمنون محاكمة عادلة هناك. وجاءت تصريحات محامي الدفاع في وقت بحثت فيه سفيرة الولايات المتحدة بإسلام آباد مع الرئيس الباكستاني تسليم المتهم الرئيسي في القضية إلى واشنطن.

وأوضح محامي الدفاع خواجه نفيد أنه إذا تم تسليم المتهم الرئيسي في قضية بيرل أحمد عمر سعيد المعروف بالشيخ عمر إلى الولايات المتحدة فإنه يجب تسليم موكليه الثلاثة الباقين. وقال نفيد "كيف يمكن للولايات المتحدة محاكمة الشيخ عمر دون إفادات موكليه الثلاثة الذين يعتبرون متهمين شركاء في القضية".

وتأتي تصريحات محامي الدفاع متزامنة مع تصريحات للمدعي العام لإقليم السند راجا قريشي الذي أكد احتمال أن يواجه المتورطون في قضية بيرل عقوبة الإعدام وكذلك المتورطون بشكل غير مباشر منهم.

وأشار قريشي إلى أن القوانين الباكستانية لمكافحة الإرهاب -والتي يحاكم بموجبها خاطفو وقتلة بيرل- توقع بالمتهمين أقصى عقوبة وهي الإعدام شنقا في حين تعتبر أخف عقوبة هي السجن مدى الحياة. وأوضح أن المتهمين قد يكونون "قتلة أو خاطفين أو متورطين في الإرهاب أو قدموا دعما ماليا للإرهاب أو استعملوا تقنيات حديثة مثل البريد الإلكتروني".

دانيال بيرل
وفي سياق قضية بيرل مثل المتهم الرئيسي في القضية الشيخ عمر أمام محكمة في كراتشي وسط إجراءات أمنية مشددة حيث تعرف عليه أحد الشهود. ورفض مسؤول كبير ذكر اسم الشاهد الرئيسي الذي تعرف على الشيخ في حين ذكر مصدر في الشرطة أن الشاهد صحفي يعمل في إسلام آباد وكان قد عرف بيرل إلى الشيخ عمر.

وجاء مثول الشيخ عمر بعد يوم من قرار أصدرته محكمة مكافحة الإرهاب بكراتشي بتمديد حبسه 14 يوما على ذمة التحقيق. وأوضح المدعي العام راجا قريشي أن المحكمة لم تعلن كما كان متوقعا بدء ملاحقة المتهم بالقتل, لكنها اكتفت بتمديد فترة التوقيف بهدف منح الشرطة مزيدا من الوقت لاستكمال تحقيقاتها.

وكان الشيخ عمر الذي اعتقل في 12 فبراير/ شباط قد مثل للمرة الأولى أمام محكمة مكافحة الإرهاب بكراتشي بعد يومين من اعتقاله وأقر بتدبير عملية خطف بيرل في 23 يناير/كانون الثاني وأعلن عن مقتله. وقد ثبت مقتل الصحفي الأميركي الخميس الماضي بعد التأكد من صحة شريط فيديو أرسل إلى القنصلية الأميركية في كراتشي تظهر فيه مشاهد عملية قتله.

تسليم الشيخ عمر
من ناحية أخرى التقت السفيرة الأميركية في إسلام آباد الرئيس الباكستاني برويز مشرف وبحثت معه إمكانية تسليم الشيخ عمر. وقال متحدث باسم السفارة الأميركية إن السفيرة ويندي تشامبرلين شكرت مشرف على التعاون الأمني في القضية.
ولم يوضح المتحدث الرد الباكستاني على طلب التسليم. وكان البيت الأبيض أعلن أن الولايات المتحدة طلبت من باكستان تسليمها الشيخ عمر, وعبر عن أمل واشنطن بأن تستجيب إسلام آباد لهذا الطلب.

آري فليشر
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر "إن الولايات المتحدة ترغب بقوة في وضع يدها على جميع المسؤولين عن مقتل دانيال بيرل، وهذا ما أبلغنا باكستان به".

وتشكل قضية تسليم الشيخ عمر نقطة حساسة في غياب معاهدة بهذا الخصوص بين الولايات المتحدة وباكستان. ولكن فليشر أعلن أن بلاده كانت قد وقعت مثل هذه المعاهدة عام 1931 مع السلطات المحلية الباكستانية عندما كانت شبه القارة الهندية جزءا من الإمبراطورية البريطانية. وأشار فليشر إلى أن الخبراء القانونيين للحكومة الأميركية يعتبرون أن هذه المعاهدة التي دخلت حيز التنفيذ عام 1942 لاتزال صالحة.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال التي كان يعمل فيها بيرل قد ذكرت في وقت سابق أن إدارة الرئيس بوش تعتزم تشكيل هيئة محلفين فدرالية واسعة تقوم بتوجيه اتهامات في قضية خطف وقتل بيرل, لكنها لم تؤكد ما إذا كانت الحكومة الأميركية تنوي ممارسة الضغط على إسلام آباد بهدف تسليم المشتبه بهم إلى الولايات المتحدة أم لا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة