بوتين يدافع عن عملية تحرير الرهائن   
الأربعاء 1423/9/2 هـ - الموافق 6/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلاديمير بوتين أثناء اجتماعه في الكرملين مع أعضاء في الفرقة الموسيقية لمسرح موسكو
ذكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم أن نتائج أزمة رهائن مسرح موسكو التي وقعت الشهر الماضي وراح ضحيتها 120 شخصا كان يمكن أن تكون أسوأ بكثير لولا شجاعة أولئك الذين كانوا مرتهنين داخل المسرح.

ورغم اعترافه بعدم إمكانية تعويض ما تم فقده من أرواح في صفوف المدنيين فإنه شدد على أنه لا أحد في الحكومة الروسية كان يشكك في حتمية القيام بعملية الإنقاذ التي استخدم فيها غاز منوم ذو فعالية قوية جدا.

وقال بوتين الذي كان يتحدث أثناء اجتماع في الكرملين مع أعضاء فرقة موسيقية كانت في المسرح, إن روسيا تعيش مأساة حقيقية كما أنها تعاني من صدمة قاسية. وتعد هذه أول ملاحظات يدلي بها بوتين بعد الانتقادات الداخلية والخارجية التي تعرضت لها عملية الإنقاذ التي تسببت بمقتل عدد كبير من المدنيين.

ومن جهة أخرى حذر ناشطون في مجال حقوق الإنسان من أن الحملة الروسية على الإرهاب "ستبوء بالفشل" إذا استمر القتال في جمهورية الشيشان. ودعا أولئك الناشطون في بيان لهم "كل المؤيدين للديمقراطية والعدل في روسيا إلى التوحد من أجل المطالبة بوقف الحرب في الشيشان وإلا فإن الحملة على الإرهاب ستنتهي بالفشل".

كما دعا البيان الرئيس فلاديمير بوتين إلى اتخاذ خطوات فورية لوقف الحرب في الشيشان وإجراء مباحثات مع الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف. وحذر البيان من تنامي النشاطات الإرهابية إذا لم تتوقف انتهاكات حقوق الإنسان في تلك الجمهورية. وحث الموقعون على البيان على إجراء "تحقيق دولي" في عملية احتجاز الرهائن التي جرت في أحد مسارح موسكو والتي انتهت بمقتل 120 مدنيا إضافة إلى 41 مسلحا شيشانيا.

وقال الموقعون إن احتجاز الرهائن يعتبر "عملا بربريا لكننا في الوقت نفسه مقتنعون بأن هذا العمل الإرهابي كان نتيجة منطقية للسياسة الإجرامية التي تنتهجها السلطات الروسية في الشيشان منذ عام 1994". كما دان الموقعون حملة التضليل التي انتهجها الكرملين بخصوص حقيقة ما جرى أثناء أزمة الرهائن.

ووقع البيان عدد من الناشطين من بينهم المعارض في الحقبة السوفياتية سيرجي كوفاليوف الذي أصبح لاحقا المحقق الخاص للكرملين في قضايا حقوق الإنسان كما وقعه أيضا رئيس منظمة حقوق الإنسان (غير حكومية) والحائز على جائزة نوبل أندريه زخاروف ومعارضون آخرون. وتأتي هذه الدعوة عقب التعهد الذي قطعه وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف بـ"استئصال" القادة الشيشانيين قبل التفكير في الانسحاب من الشيشان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة