الاحتلال يواصل غاراته وارتفاع شهداء غزة إلى 24   
الخميس 1429/1/10 هـ - الموافق 17/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:01 (مكة المكرمة)، 10:01 (غرينتش)

فلسطينيان من ألوية الناصر صلاح الدين استشهدا بغارة الاحتلال على مخيم البريج (الفرنسية)

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي غاراتها وعملياتها العسكرية في قطاع غزة، في وقت ارتفع إلى 24 عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا في الساعات الـ48 الماضية.

وفي أحدث تطور، استشهد ناشطان فلسطينيان وأصيب ثالث بغارة إسرائيلية استهدفت سيارتهم قبالة مخيم البريج وسط غزة مساء أمس.

وأوضحت مصادر طبية فلسطينية أن الشهيدين هما محمد أحمد الصفدي (37 عاماً) ووائل عبد الكريم أهل (25 عاماً) من حي الصبرة بغزة، وهما قياديان من ألوية الناصر صلاح الدين الذراع المسلح للجان المقاومة الشعبية.

وقبل ذلك, استشهد ثلاثة فلسطينيين وأصيب خمسة آخرون بقصف إسرائيلي استهدف سيارة بشارع النفق وسط مدينة غزة. وأفاد مراسل الجزيرة أن الشهداء ينتمون إلى عائلة واحدة، وأن أحدهم بمرحلة الطفولة.

وسبق ذلك غارة مشابهة شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية على سيارة في جباليا شمال القطاع مما أسفر عن جرح فلسطينيين اثنين، فيما أصيب آخران بقصف مدفعي إسرائيلي على بلدة بيت حانون شمالا.

وأوضح شهود عيان أن الطيران الإسرائيلي شن مساء الأربعاء أيضا غارة ثانية استهدفت منطقة المغراقة جنوب مدينة غزة، دون مزيد من التفاصيل.

ويأتي هذا التصعيد بعد المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في القطاع الثلاثاء، وخلفت 19 شهيدا.

توعد
حماس توعدت بالثأر لشهداء غزة (الفرنسية)
وقد توعدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالثأر لشهداء غزة، وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري للحركة قصف سديروت وعدة مستوطنات مجاورة بعشرة صواريخ من طراز قسام. وقالت الشرطة الإسرائيلية إن 47 صاروخا وقذيفة هاون أطلقت الأربعاء من غزة.

من جهته دان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مجزرة غزة، وأجرى اتصالا هاتفيا بالقيادي بحماس محمود الزهار وقدم له التعازي في استشهاد نجله على يد القوات الإسرائيلية الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم حماس في غزة طاهر النونو إن هذا أول اتصال من نوعه بين عباس والزهار منذ يونيو / حزيران الماضي، مشيرا إلى أنهما تحدثا بصورة مطولة بشأن الوضع السياسي الحالي وشددا على وحدة الشعب الفلسطيني بغض النظر عن خلافاتهما.

وفي إظهار نادر للوحدة أعلنت حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ثلاثة أيام حدادا على شهداء غزة، وتم إغلاق المكاتب الحكومية والأعمال التجارية والمتاجر والمدارس بالقطاع والضفة.

شهيد بالضفة
 فلسطينيون يشيعون جنازة الشهيد وليد العبيدي بالضفة الغربية (الفرنسية)
وبالتزامن مع التصعيد في غزة، استشهد وليد العبيدي قائد سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بالضفة باشتباك مع قوات إسرائيلية في بلدة قباطية قرب مدينة جنين صباح أمس.

وقال مراسل الجزيرة في جنين إن نحو ستين آلية عسكرية للاحتلال اقتحمت قباطية فجرا من كافة المحاور، وشنت عمليات دهم وتفتيش واسعة حاصرت أثناءها لمدة ثلاث ساعات منزلا تحصن فيه العبيدي (40 عاما) الذي رفض تسليم نفسه.

وأوضح المراسل أن أربعة من رفاق العبيدي اعتقلوا في العملية، وقد شارك الآلاف من أهالي جنين والقرى المجاورة في تشييع جثمان الشهيد فيما تعهدت سرايا القدس بالرد على اغتيال قائدها.

من جهة ثانية ذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت عشرين من عناصر حماس في عمليات دهم بمدينة نابلس ومخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين المجاور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة