الخرطوم: إسرائيل أرسلت نسرا للتجسس علينا   
الثلاثاء 1434/1/27 هـ - الموافق 11/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:54 (مكة المكرمة)، 6:54 (غرينتش)
إسرائيل تنفي المزاعم السودانية بتجسس النسر (الأوروبية)
يقول مسؤولون سوادنيون إنهم أسروا نسرا مزودا بجهاز إلكتروني يشتبه في أنه أُرسل من قبل إسرائيل في مهمة تجسس على البلد.

ونقلت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن وسائل الإعلام الإسرائيلية أن اكتشاف الطائر تم في بلدة كرينك بمنطقة دارفور غرب السودان.

وبحسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية فإن المسؤولين السوادنيين استنتجوا أن الطائر كان عميلا سريا بعد اكتشافهم أنه كان مزودا بجهاز تحديد المواقع العالمي (جي.بي.أس) ويعمل بالطاقة الشمسية قادر على نشر صور بواسطة الأقمار الصناعية.

كما كان النسر مزودا ببطاقة مثبتة في إحدى قدميه وعليها عبارة "خدمة الطبيعة الإسرائيلية" و"الجامعة العبرية- القدس"، مما أثار اتهامات بأن الطائر كان في مهمة مراقبة إسرائيلية.

وذكرت الصحيفة أن هذه التقارير تأتي عقب اتهام السودان لإسرائيل بتنفيذ غارة بالطائرات استهدفت مصنعا للأسلحة بالعاصمة الخرطوم في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

من جانبهم أقر المسؤولون الإسرائيليون بأن الطائر الذي يستطيع التحليق لمسافة تصل نحو 600 كلم يوميا كان مزودا بجهاز إسرائيلي، لكنهم أصروا على أنه كان يُستخدم في دراسة أنماط هجرة الطيور.

وقال عالم البيئة في هيئة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية أوهاد حازوف إن الطائر كان واحدا من مائة نسر زودت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بنظام جي.بي.أس لأخذ قراءات المسافات والارتفاعات، وليس صور مراقبة.

وأضاف أن "هذه هي الطريقة الوحيدة التي عرفنا بها ما حدث للطائر عندما توقف فجأة عن الطيران وبدأ يمشي على الأرض".

وأشارت الصحيفة إلى أن اكتشافا مماثلا في السعودية العام الماضي أثار وسائل الإعلام المحلية للقول بأن طائرا -عرف فيما بعد باسم "الغريف"- أُلقي القبض عليه بشبهة التجسس كجزء من "مخطط صهيوني" مشبوه.

لكن المسؤولين السعوديين نفوا فيما بعد هذه التكهنات وانتقدوا الصحفيين بالقفز إلى استنتاجات، بعد قبول التفسيرات الإسرائيلية بأن الطائر كان جزءا من دراسة عن هجرة الطيور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة