دعوى ضد هيوليت باكارد لعرقلة اندماجها مع كومباك   
الاثنين 26/1/1423 هـ - الموافق 8/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استمع قاض أميركي في ولاية ديلوير أمس الأحد إلى طلب قدمته شركة هيوليت باكارد (HP) العملاقة لصناعة أجهزة ومستلزمات الكمبيوتر لإبطال دعوى قدمها ابن أحد مؤسسيها تهدف إلى عرقلة اندماج الشركة مع شركة كومباك لمنتجات الكمبيوتر.

وقال قاضي ولاية ديلاوير إنه سيبت قريبا بشأن إمكانية الاستمرار في نظر الدعوى المرفوعة من قبل والتر هيوليت الذي يدعي وقوع تلاعب بأصوات حاملي الأسهم المؤيدين لعملية الاندماج. ويرى المراقبون أن القاضي إذا وافق على مقاضاة الشركة فإن ذلك سيعرقل عملية الاندماج.

يشار إلى أن ابن مؤسس شركة هيوليت باكارد يعارض بشدة شراء شركة كومباك بسعر 22 مليار دولار, قائلا إن الاندماج سيؤثر بشدة في أداء الشركة بقطاع صناعة الكمبيوتر الآخذ في التدهور. كما يدعي والتر أن الشركة لم تقدم لحاملي الأسهم معلومات صحيحة عن الاندماج وأثرت في عملية التصويت بالضغط على البنك الألماني (Deutche Bank) أبرز حامل لأسهمها للموافقة على الاندماج.

وقال مديرو الشركة التنفيذيون الذين نفوا بشدة ادعاءات والتر إن الاندماج سيعزز قدرات الشركتين على المنافسة وسط حرب أسعار ضارية وتراجع في مبيعات الكمبيوتر, وأشاروا إلى أن عائدات الشركة الجديدة ستصل إلى أكثر من 87 مليار دولار لتنافس بذلك رائدة صناعة الكمبيوتر (IBM) بعد الاندماج الذي ينتظر أن يحقق خفضا في النفقات بواقع 2.5 مليار دولار بحلول منتصف عام 2004.

وقد أجري التصويت على الاندماج الشهر الماضي, ورغم أن النتائج النهائية لم تعرف حتى الآن فإن الشركة تدعي أنها حققت أصواتا كافية للقيام بعملية الاندماج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة