خلايا المنشأ تعالج المصابين بالنوبات القلبية   
الجمعة 1423/11/1 هـ - الموافق 3/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عينات خلايا بشرية
كشف أطباء من ألمانيا وهونغ كونغ أن خلايا المنشأ قد تساعد المرضى على الشفاء من النوبات القلبية, عن طريق تحفيز نمو خلايا جديدة في الأنسجة التالفة.

وأعلن الفريقان الطبيان نتائج واعدة بعد زرع خلايا منشأ مأخوذة من نخاع العظام في عضلة القلب، لكنهم قالوا إن هناك حاجة لإجراء مزيد من الأبحاث للتأكد من فعالية هذه العملية.

وتهدف هذه العملية إلى تحفيز نمو أوعية دموية في مناطق تعاني من نقص في إمدادات الدم, وهي عملية يطلق عليها تكوين أوعية دموية جديدة. ويمكن أن تقدم بالفعل أملا للمرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة بالقلب, وأولئك الذين لا يمكنهم إجراء جراحة لتغيير الشرايين.

وحقن البروفسور غوستاف شتينهوف وزملاؤه في جامعة روشتوك بألمانيا خلايا المنشأ في قلوب ستة مرضى, ووجدوا أن تدفق الدم في المناطق التالفة تحسن لدى خمسة منهم. مما يوضح أن خلايا المنشأ أدت إلى نمو خلايا جديدة في تلك المناطق.

ورغم ذلك خضع جميع المرضى أيضا لجراحة تغيير الشرايين التقليدية. وكتب شتينهوف في دورية لانسيت الطبية أن هناك حاجة لإجراء مزيد من الدراسات لتوضيح دور خلايا المنشأ في عملية التجديد.

وعالج فريق آخر بقيادة هونغ فات تسي من جامعة هونغ كونغ ثمانية مرضى بخلايا منشأ مأخوذة من نخاع عظامهم, ولاحظوا أيضا تحسنا في عملية تدفق الدم إلى قلوبهم.

وأجرى جراحون أستراليون في أبريل/ نيسان الماضي أول محاولة في العالم لإصلاح عيوب بالقلب, باستخدام خلايا منشأ من نخاع العظام لرجل عمره 74 عاما.

ويحدو الباحثون الأمل في استخدام خلايا المنشأ لعلاج أمراض عديدة, منها أمراض القلب واضطرابات المخ والبول السكري.

وهذا العمل مثير للجدل بسبب القضايا الأخلاقية المتعلقة باستخدام خلايا الأجنة, لكن استخدام خلايا منشأ مأخوذة من نخاع عظام بالغين يحل هذه المشكلة وأيضا المشاكل المحتملة المتعلقة برفض الأنسجة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة