مدريد تحقق بقتل الأميركيين مصورا إسبانيا ببغداد   
السبت 1424/8/23 هـ - الموافق 18/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أمر قاض إسباني في المحكمة العليا بالتحقيق في مقتل مصور إسباني في هجوم أميركي بالدبابات على فندق في بغداد إبان الحرب الأميركية على العراق.

وكان أقارب مصور تلفزيون القناة الخامسة (تليثينكو) خوسيه كوسو طلبوا من المحكمة في مايو/ أيار التحقيق في وفاته وتقديم ثلاثة جنود أميركيين للمحاكمة. وقال محاموهم إن الهجوم جريمة حرب وإن القانون الإسباني يسمح بمحاكمة مجرمي الحرب المشتبه بهم في إسبانيا أيا كان مكان ارتكاب الجريمة المزعومة.

وقد لقي المصور البالغ من العمر 37 عاما حتفه في الثامن من أبريل/ نيسان إثر إطلاق دبابة أميركية نيرانها على فندق كان ينزل به معظم الصحفيين الدوليين الذين يقومون بتغطية الحرب.

وبرأ تقرير لوزارة الدفاع الأميركية البنتاغون ساحة الجنود الأميركيين بزعم أنهم شكوا في وجود مراقب يوجه نيران العدو من الفندق.

وقال محامي العائلة بيلار هيرموسو "هذه أول مرة يحدث فيها شيء كهذا في إسبانيا، لم يسبق لقاض أن وافق على التحقيق في قضية جرائم حرب ضد جنود من قبل".

وفي إسبانيا يتم تقديم القضايا إلى قضاة تحقيق أولا ليقرروا إذا ما كانت تستحق الرفع إلى المحكمة أم لا. وقال شقيق المصور ديفد كوسو "إنه نصر صغير، هذه الانتصارات الصغيرة.. تريحنا".

وقالت المصادر القضائية إن قاضي المحكمة العليا جيليرمو رويز بولانكو استدعى ثلاثة صحفيين للإدلاء بشهاداتهم يوم 23 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة